Tuesday, December 11, 2007

Times of Mistrust in Egypt

It is said that mutual trust, rather than mutual interest, is what keeps human associations together. Lack of trust among members of a community resembles cracks in an aged building; they reveal its vulnerability and forecast its collapse. Civil wars, for example, do not erupt suddenly. They are preceded by extended periods of animosity, taking the form of inflammatory speeches, instigation of acts of violence and low-profile clashes.

Also, wars between different states have been mostly associated with mutual distrust and suspicion. In fact, history books are replete of examples of wars being waged just to preempt supposed attacks of opponents. In many instances too, conflicts are perpetuated by feelings of skepticism and doubt. In protracted hostile relationships, self-images and images of the "other" exemplify what theorists dubbed: 'mirror images'. The term means that each party maintains an image that is entirely opposite that of the other; each party holds a positive self-image and a negative - often diabolical - image of the enemy. In the Middle East, the Arab-Israeli conflict is a good case in point.

A taste of such an atmosphere could be seen in Egypt today. It is beyond debate that Egypt's society has, for millennia, been blessed with its distinct homogeneity, hence devoid of the type of inter-ethnic and religious rivalries that continue to tear many Middle Eastern societies apart, such as Iraq, Lebanon, and the Sudan. Still, for decades now, a dreadful infection has continued to creep through, and mess with, the solid fabric of the Egyptian society. Today, the feeling that social peace is missing is widespread, and evidence of that is manifested in many realms.

In politics, the relationship between the rulers and the ruled is marred by profound misgivings. For the most part, Egypt's rulers perceive their people as both ungrateful and dangerous. To them, the masses ought to be closely monitored since disloyalty is deeply ingrained in their souls. Inattentiveness to this threat is tantamount to political suicide, for Egyptians 'are trouble-makers' and 'only understand the law of the stick'. In other words, leniency is believed to be lethal for statesmen.

On the other hand, laymen traditionally believe in the misconduct and corruption of their politicians. A global survey conducted by the Pew Research Center last July showed the great discontent of Egyptians with the performance of their government. Among 47 countries surveyed, Egyptians ranked last, with only 13% satisfied about their national government.

In the meantime, many Egyptians think that their rulers are, innately, dishonorable and deceptive. What they say is not to be taken seriously, for it contains loads of lies and illusions. Likewise, the deeds of rulers are primarily undertaken to serve their own parochial interests, not that of the populace at large. The ubiquity of conspiracy theory when it comes to interpreting governmental decisions is, certainly, born out of this deep-rooted mistrust.

A no smaller gap is clearly evident on the social level, where, since the seventies, the Egyptian society has increasingly been divided into two major blocs: the rich and the poor. The middle class - victim of various socioeconomic developments - has nearly disappeared along the way.

Both groups are significantly distrustful over the other. The well-offs are deeply apprehensive of the intentions of the underprivileged segments of society. They suspect that the poor harbor feelings of jealousy and covetousness. Therefore, interaction may be unsafe and has to be avoided as much as possible. That the wealthy maintain their social isolation in their secluded - and fortified - residences, detached resorts and pricey outlets is partially a product of their anxiety of, and disinterest in, mingling with the 'social other'.

In contrast, the underprivileged who struggle with the hardships of life from sunrise to sunset blame much of their misfortune on the wealthy. In their understanding, the rich are decadent and corrupt, morally and financially. Also, they are, at best, insensitive to the suffering of the poor; at worst, they are the cause of it.

Many other indicators show that social peace has gone astray. Aggressive driving, frequent street-quarreling and the rise in intolerance reflect the intrinsic tendency to view the relationship with 'the other' as a zero-sum game. As a result, the sense of belonging to the community of citizens has declined, and substituted by self-centeredness and selfishness. Since the society is believed to be a jungle, being a beast, quite naturally, is seen as the prime key to survival. People reason that neither the 'hostile' society nor the 'defunct' law will help them; survival is 'only for the fittest'. In other words, self-reliance is believed to be crucial to triumph in the struggle against the 'enemies' next door. The means of the battle are power, capital and, certainly, affiliation with those who have both.

The talk about citizenship remains hollow amidst such a bleak social setting, for societies live in torment without trust and confidence. If unaddressed, these social tensions will shatter any plans Egypt may have to develop the economy or encourage political participation.

Nael M. Shama

* This article was published in Daily News (Egypt) on August 30, 2007

Saturday, October 20, 2007

لماذا تخلفت مصر وتقدمت اليابان؟

تأخر الأمة العربية عن ركب العصر، وطول انتظار شعوبها للنهضة التي لم تأت، في الوقت الذي قطعت فيه أمماً عديدة – شرقاً وغرباً – خطوات حثيثة نحو التقدم والرقي، مسألة ينبغي أن تكون في صدارة اهتمام مثقفيها، ولذلك فقد أصاب الكاتب غازي التوبة حين جعل من مقارنة مشروعي النهضة المصرية واليابانية موضوعاً لمقاله المنشور بجريدة الحياة (25 مارس) بعنوان "قراءة في نهضتي مصر واليابان في القرن التاسع عشر".

رصد الكاتب الخطوات التي اتخذها كل من محمد علي في مصر والإمبراطور مايجي في اليابان على طريق تحديث بلديهما، طارحاً تساؤلاً مهماً: "لماذا حدثت نهضة في اليابان وتعثرت في مصر؟ لماذا كانت النتيجتان مختلفتين؟" وكانت إجابته أن النهضة تقوم بعاملين أساسين: رؤية فكرية، وإجراءات عملية. ولما كانت تجربة محمد على قد افتقدت للرؤية الفكرية، فقد تعثر مشروعه النهضوي، وانزلق إلى غياهب التغريب في عهد حفيده الخديوي إسماعيل، الذي خسرت مصرعلى إثره استقلالها السياسي، ليُطوى المشروع في أدراج النسيان للأبد.

لقد ذكر المفكرون أسباباً عدة يمكن أن تُطرح كمكمل لأطروحات التوبة. قبل الخوض في تلك الأسباب، لعل من المناسب الإشارة إلى أن محاولات التحديث في كلاً من مصر واليابان قد تزامنت بالفعل، بل إن عدداً من الحقائق السياسية والمؤشرات الإقتصادية تظهر أن مصر كانت أفضل حالاً من اليابان في القرن التاسع عشر، وحتى بدايات القرن العشرين، وبالتالي أكثر تأهيلاً لقيام نهضة حقيقية. ففي عام 1913م مثلاً، كان نصيب الفرد في مصر من إجمالي الناتج المحلي أعلى من نظيره في اليابان، كما كان نصيب المواطن المصري من التجارة الخارجية لبلده ضعف نصيب المواطن الياباني. ثم أن شبكة المواصلات المصرية كانت أكثر تطوراً من نظيرتها اليابانية، فالسكك الحديدية كانت أكثر اتساعاً وشمولاً، والمجاري المائية – بفضل نهر النيل – وصلت جميع سكان القطر المصري تقريباً.

شهدت نفس الفترة فائضاً كبيراً في الإنتاج الزراعي أيضاً. فقد زاد معدل إنتاجية الفدان في الفترة من 1821م وحتى نهاية القرن أكثر من إثني عشر ضعفاً، فيما عانى اليابانيون من ندرة الموارد، وقسوة الطبيعة. كذلك كانت مصر في العام 1800م مجتمعاً حضرياً بامتياز، فمجموع سكان المدن التي يزيد عدد سكانها عن 5000 نسمة وصل إلى 150000 نسمة. والمعروف أن نجاح التحديث يعتمد على وجود قاعدة حضرية كبيرة. ولا ينبغي أن يغيب عن بالنا في هذا الإطار تمتع مصر بسلطة مركزية قوية، وتقاليد بيروقراطية راسخة منذ آلاف السنين، وهو بلا جدال شرط جوهري لنجاح أي مشروع تحديثي طموح.

لماذا فشل المصريون إذن فيما نجح فيه اليابانيون؟ الواقع أن عدة عوامل تضافرت لتسهم في قصة النجاح اليابانية، ولتخصم من رصيد مصر، وحظوظها في النجاح:
أولاً، موقع مصر الجغرافي المتميز في قلب العالم القديم كان وبالاً عليها، إذ تعرضت بسببه إلى موجات لا تنقطع من التدخل الأجنبي، بينما كان موقع اليابان في طرف الكرة الأرضية عاملاً مساعداً لها على إنجاز نهضتها في هدوء. لقد عاشت اليابان فترة امتدت لثلاثة قرون في سلام، ولذلك انخفض فيها معدل الإنفاق على التسليح، بينما اضطرت مصر تحت قيادة محمد على والخديوي إسماعيل إلى تخصيص ميزانيات ضخمة للإنفاق العسكري، جاءت دون شك على حساب عملية التنمية.

ثانياً، كانت معدلات التنمية البشرية في اليابان مرتفعة بشكل لافت في القرنين التاسع عشر وأوائل القرن العشرين. ففي عام 1907م، تجاوزت نسبة انخراط الأطفال في المرحلة الابتدائية 97%. في المقابل، وصلت نسبة الأمية في مصر في نفس العام إلى 93%. وتشير الأرقام إلى أن جميع مؤشرات الصحة العامة كمعدلات الولادة والوفيات كانت إيجابية للغاية، بالقياس للمعدلات العالمية وقتها. ويُلاحظ أن عدد سكان اليابان ظل ثابتاً عند حدود الثلاثين مليوناً لمدة تربو على المائة وخمسين عاماً، فيما شهدت مصر انفجاراً سكانياً أثر بضراوة على جهود التنمية. شهدت مسيرة التنمية أيضاً حضوراً قوياً للمرأة اليابانية، حتى أن عدد النساء العاملات في المصانع فاق عدد الرجال بحلول العقد الأخير من القرن التاسع عشر، أما حال المرأة في مصر وقتها – بل وحتى الآن – فلا يحتاج إلى تذكير.

العامل الثالث يرتبط باهتمامات الطلبة اليابانيين الذين ركزوا - كما أشار أستاذ الاقتصاد الراحل تشارلز عيسوي في أحد أبحاثه - على دراسة العلوم والرياضيات والفيزياء، فيما فضل أغلبية الدارسين المصريين دراسة الآداب والقانون. وبديهي أن الفجوة التكنولوجية الحالية مدينة في جزء غير صغير لذلك التوجه المبكر، والذي استغلته الحكومات اليابانية المتعاقبة لبناء قاعدة علمية، أدهشت العالم المتقدم نفسه.

إضافة إلى ذلك، تمتعت اليابان بدرجة عالية من التجانس الاجتماعي، فبفعل توحد اللغة والدين والعادات والنسق القيمي، انصهر اليابانيون في بوتقة واحدة، تندر فيها الشقوق والشروخ. ويروي التاريخ قصصاً كثيرة لبسالة مقاتلي الساموراي والكاميكازي، الذين ضحوا بأنفسهم من أجل رفعة مجتمعاتهم. ولعل نفس تلك الروح هي التي ساعدتهم على السمو فوق هزيمة الحرب العالمية الثانية المهينة، ومآسي هيروشيما وناجازاكي المريرة، لبناء بلادهم من جديد.

ليس كل الماضي تاريخاً، فسجلات كتب التاريخ لا تحتفظ إلا بالوقائع التي تستحق التسجيل، وأهم ما يُسجل في واقع الأمر هو ما يًمكن أن يفيد البشرية في حاضرها ومستقبلها. وفي العالم العربي اليوم، حيث يتزاوج الاستبداد والفساد بلا شرعية، فيما تنخفض معدلات التنمية البشرية إلى الحضيض، وترزح الشعوب تحت وطأة الفقر والجهل والمرض، نحتاج حقاً أن نعيد النظر في قصة النجاح اليابانية، لعلها تضيء لنا الطريق فيما ينبغي عمله، حتى نستعيد في القرن الحادي والعشرين ما أضعناه في القرنين التاسع عشر والعشرين.

نايل محمد شامة


نُشرت هذه المقالة في جريدة الحياة اللندنية (بتاريخ 5 أبريل 2007م).

Thursday, September 13, 2007

The Death of the Reader: An Epitaph


In the late 1960s, the renowned French philosopher and literary critic Roland Barthes articulated his highly-praised theory: “The Death of the Author”. The theory credibly argued that writing, in essence, is that neutral and complex space where all identity is lost and every voice of origin destroyed. Critics have hitherto sought explaining literary production by focusing their mental energies on the identity of the man/woman who produced it. Discovering the author, his psyche, history, society…etc was their prime key to deciphering the text. But this is a myth, Barthes maintained. It imposes an unnecessary limit on the text and fixes an ultimate - possibly inaccurate - meaning to it. Hence, assuming that the pessimistic tone in George Orwell’s masterpiece “Nineteen Eighty-Four” was the product of the severity of his late illness, or that Ihsan Abdel-Qudus’s proficient novels are merely narrating the life experiences he - and his companions - went through in the clubs and resorts of Egypt’s decadent aristocracy is an unsound and sloppy method.

To Barthes, it is language, not the author, that speaks. Hence, in dealing with texts, particularly literature, the author should be entirely divorced from the text −in short, the author is dead. The death of the author, inevitably, leads to the birth of the reader, the party that had till then been ignored by literature.

But the theory that has lived and flourished everywhere never had the chance of breathing in Egypt, for the country, unsurprisingly, has grown accustomed to personalizing everything, from the way the political show is administered and the method by which business conglomerates are run to the way words and phrases are interpreted. Personal prejudice and bias have indeed controlled the nation’s psyche, and transcending the narrow confines of both seems like swimming against an indomitable current. So an outstanding tale by a female novelist is most often perceived as the outcome of the author’s ‘personal complexes’, like the memories of a tragic break-up with a mysterious lover, abuse inflicted by an ex-husband or anything of that deviant sort. Similarly, the logic inherent in a politician or intellectual’s arguments is often discredited by referring to the defects of his ideological affiliation; Marxists are using defunct theories to explain fresh phenomenon, Arab nationalists are hostage to the irretrievable past and members of the ruling party are merely trying to sustain the decaying regime. In all of these cases, the content of the argument is forgotten, overshadowed, as a matter of fact, by the individuality of the writer/speaker. In short, the text dies, and the author lives—a perfect reversal of Barthes’ theory.

The ostensible sophistication of Egyptian intellectuals notwithstanding, preoccupation with the author has become the norm that defies time and logic. A recent example could be borrowed from the verbal confrontation that took place in response to Minister of Culture Farouk Hosni’s controversial remarks over women’s veil. During the war of words that followed, a Muslim Brotherhood leader, Gamal Heshmat, had the nerve to say that he was not astonished with what Hosni said: “He is an artist and he is proud of it. He is liberated from all constraints and values. That is why I am not surprised by his comments.” Also, a number of Heshmat’s colleagues referred to his paintings, which they claimed are sated with nudity and obscenity. He is the “minister of porno”, they retorted to the questions of news reporters. To Islamists, Hosni is an artist, a label they promptly associate with liberalism, secularism and the West, everything that is at odds with their doctrine. Certainly, had Hosni’s exact words been uttered by a person with a different outlook, the answer to his views would have taken a different course.

More seriously, texts are often used as an evidence of authors’ unfaithfulness. Recently, Egypt’s intelligentsia was disturbed to know that the main premise of a doctoral dissertation granted by the prestigious Al-Azhar University was to charge with infidelity the lady who more than eighty years ago established a weekly magazine that carried her name: Rose Al-Youssef.

This is not, however, an unprecedented incident. In 1994, Nobel Prize winner Naguib Mahfouz was stabbed in the neck by a young man who did not contemplate about reading his novels first. He believed he was serving the cause, though. And Salman Rushdie, one shall not forget, is still hiding from the zealots who are eager to execute the ill-advised death verdict that Khomeini had issued more than fifteen years ago. The inauspicious list includes scores of Egyptian and Arab writers, poets and artists such as Nasr Hamed Abu Zeid, Youssef Idris, Haidar Haidar, Nawal El-Saadawi, Adonis, Ahmed Abdel-Muty Hegazi and Youssef Shahin. Ironically, thus, the ‘death of the author’ reasoning was converted in Egypt to ‘death to the author’ roars.

Inescapably, feelings of disappointment and distress cloud the cultural scene today. Pity the nation that, once a beacon of enlightenment, became a graveyard for sculptors of art and beauty. Pity the writers who are weighed down from above by a Draconian state and from below by endless waves of discrimination, fanaticism and intolerance. And, last but certainly not least, pity the critical reader who has, by and large, died and not been re-born yet.

Nael M. Shama


* Photo: Roland Barthes
* This article was published in The Daily Star (Egypt) on February 16, 2007

Friday, August 24, 2007

المصريون والحياة على الطريقة اللبنانية

يحار المرء كثيراً حين يتذكر المقولة الشهيرة التي راجت من أن المصريين- من فرط صلابة ثقافتهم وكونها ضاربة في أعماق التاريخ- يؤثرون فيمن احتلوهم، بدلاً من أن يتأثروا بهم على عكس ما حدث في أقطار شرقية أخرى عديدة . فالمصريون – كما تقول النكتة – علموا البريطانيين اللغة العربية، بدلاً من أن يتعلموا منهم الإنجليزية، ويبدو هذا في تناقض صارخ مع الحالة الجزائرية مثلاً التي بذل قادة ثورتها جهوداً مضنية من أجل التعريب في أعقاب الاستقلال. وبرغم التسليم الكامل باختلاف الاحتلال البريطاني عن نظيره الفرنسي في كون الأول سياسياً وإدارياً بالأساس، بينما الثاني يسخر جزءاً غير يسير من طاقته لبسط الهيمنة الثقافية، إلا أن المؤكد أن أبناء هذا الوطن – رغم تأثرهم بثقافات وحضارات شتى حطت على أرضهم واستقرت (وهذا أمر طبيعي) – كانت مناعتهم الثقافية أقوى من غيرهم بمراحل. مبعث تلك الحيرة إذن أن تلك المناعة كما يبدو قد ضعفت كثيراً في العقود الماضية، وبدا وكأن المصري على استعداد لتقبل، بل واعتناق أي ثقافة وافدة، مهما بلغ حد شططها، أو شذوذها عما استقر عليه العرف في مصر لسنوات وقرون.

المثال البارز على تلك الظاهرة في السنوات الأخيرة، هو حالة الانبهار الشديد بنمط الحياة اللبناني ومن ثم تقليده والسير على منواله. يظهر ذلك في الشعبية الكبيرة للفن اللبناني، وللقنوات الفضائية اللبنانية، وفي الاستعانة الواسعة بالخبرات اللبنانية في مجالات عدة، كالأزياء، والتجميل، وصناعة الترفيه. يتجلى ذلك أيضاً في العدد الكبير من المطاعم المتخصصة في المطبخ اللبناني، أو المقاهي التي تحمل أسماء لبنانية (يوجد على الأقل خمسة منهم في حي واحد فقط من أحياء القاهرة). لم يكن غريباً إذن ما سمعت من أن أحد مندوبي المبيعات أتقن اللهجة اللبنانية، وصار يستخدمها دوماً في أحاديثه مع زبائنه، اعتقاداً منه لا شك بأن ذلك "يحلي" البضاعة التي يروجها ويساعد على بيعها. لاحظ أن بعض الإعلانات التليفزيونية تستخدم الأسلوب ذاته.

السؤال هنا هو: لماذا كل هذا الهوس بالأسلوب اللبناني في الحياة؟ وكيف تؤثر دولة صغيرة الحجم والسكان في أكبر الدول العربية مكانة ووزناً بهذا الشكل؟ لا يمكن إنكار أن الوجود الثقافي المصري حاضر بقوة في سائر الدول العربية، ربما بتأثير من فترات سابقة كان للسياسة والثقافة المصرية فيها تأثير قوي في المحيط الإقليمي. ثم إن هذا منطقي بحكم وزن مصر الحضاري وتراثها الثقافي الضخم، أما العكس فيحتاج إلى تفسير وإيضاح.

ربما كان الأنسب للإحاطة بهذه الظاهرة، وضعها في إطار عملية التغريب الكبيرة التي تتعرض لها الحياة والثقافة المصرية منذ قرون، والتي زادت وتيرتها في ظل الإيقاع المتسارع للعولمة، لتشمل كافة مناحي الحياة حتى بات منطقياً أن نضيف عموداً ثامناً إلى الأعمدة السبعة المكونة للشخصية المصرية - بحسب دراسة المفكر المستنير د/ميلاد حنا – والتي تضم انتماءات تاريخية أربع (الفرعونية، اليونانية/الرومانية، القبطية والإسلامية) وانتماءات جغرافية ثلاث (عربية ومتوسطية وإفريقية) تشكل في مجموعها شخصية المصري المعاصر. لا بأس من إضافة العمود الثامن إذن، خاصة وأن حنا قد أشار في دراسته القيمة إلى أنه لا يرى الأعمدة السبعة "كانتماءات أبدية"، بل لعلها تتراكم مع الزمن، ويضاف إليها انتماءات جديدة". العمود الثامن هو العمود الغربي وهو مختلف عن المتوسطي وإن تقاطع معه. فالمتوسطية كانت محصورة في نفر قليل من النخبة المثقفة في النصف الأول من القرن الفائت ممن احتكوا بالغرب وتأثروا به، ثم راحوا يبشروا به في كتاباتهم مثل طه حسين في "مستقبل الثقافة في مصر" (إصدار 1938) وتوفيق الحكيم وحسين فوزي. العمود الغربي مختلف فتأثيره أعمق، كما أنه يشمل قطاعات أوسع بعيداً عن أبراج المثقفين العاجية وقصور الأغنياء المنيفة. الغرب الآن صار بحق – كما يقول الأكاديمي البارز فؤاد عجمي – تحت جلود المصريين.

في ظل عملية التغريب الكبيرة هذه يوفر النموذج اللبناني ميزة واضحة هي المزج بين النموذج الغربي بكل مكوناته ومفرداته مع وضع كل هذا في قالب عربي، فلبنان بلد عربي ينطق أهله بلغة الضاد وتحتفظ ألحانه ببعض شرقيتها، كما يقترب طعامه مما ألفه المصريون. ففي ظل الانتقال من ثقافة عربية إسلامية سادت لقرون يبدو التقبل أو الامتثال الكاملين للتركيبة الغربية الصرف أمر جد صعب. في ظل هذه السيولة الثقافية يبدو النموذج اللبناني بمزيجه الفريد بين المكونات العربية والغربية شديد الجاذبية.

التفسير الآخر هو تطلع معظم فئات الشعب المصري - وهو شعب شديد الوعي بوضعه الطبقي- إلى تقليد ما يعتبرونه نمط سلوك وحياة الصفوة، بدءاً من اقتناء السلع الاستهلاكية للتباهي بها إلى إقامة الحفلات الصاخبة (بكل ما فيها من حرية وانفتاح غريبتين عن أسلوب الشعب المصري في عمومه) وحتى إلى نمط العلاقات الاجتماعية السائدة. ولأن القشرة الظاهرة من المجتمع اللبناني والتي تعكسها القنوات الفضائية والأغاني المصورة توحي بأن ذلك هو نمط حياة كل أفراده، فإن المصري ترسخ في عقله الباطن اعتقاد بأن الرقي ولبنان مترادفان. لذلك صار مفهوماً أن يتفاخر البعض يأن لهم أصولاً لبنانية أو شامية. أما الحقيقة التي يغفلها الكثيرون ممن انساقوا وراء بريق الحياة اللبنانية فهي انتشار الفقر في لبنان، حيث تبلغ نسبة من يرزحون تحت خط الفقر 28% وهي من أعلى النسب في منطقة غرب آسيا. طبقاً لهذه النسبة فإن حوالي مليون لبناني يعيشون تحت خط الفقر، بينما يعيش زهاء النصف مليون في فقر مدقع. يجهل هؤلاء أيضاً انتشار مظاهر التعصب الديني المقيت في أوساط بعض قطاعات الشعب اللبناني في السنوات الأخيرة.

كذلك يبدو الجنس حاضراً وبقوة في تحليل ظاهرة الإعجاب بالحياة على الطريقة اللبنانية. فالعقلية المصرية التقليدية ترى الأمور عادة من خلال عدسة "الجنس". وفي ظل انفتاح "فضائي" فاق الحدود في السنوات الأخيرة وفي ظل كبت جنسي يقارب حد الانفجار، يصبح نموذج الفتاة اللبنانية كما يعكسه الواقع الإعلامي مغرياً للغاية، خاصة إذا ما تمت مقارنته بالفتاة المصرية المتحفظة والتي يكبح جموحها قيود أسرية ومجتمعية شتى.

يبقى أخيراً أن نشير إلى أن الفئة "المتلبننة" هي في معظمها من أفراد الطبقة العليا والمتوسطة العليا، إضافة بالطبع إلى الطامحين في الانتساب إليهما، أما الطبقات الدنيا - حيث تنتشر الأصولية والحجاب - فيحدث فيها استقطاب معاكس حيث تجد نموذجها المفضل في مجتمعات محافظة كالسعودية وإيران، وما انتشار التدين على الطريقة السعودية الوهابية في أوساط الطبقات الشعبية وبين العائدين من إقامة طويلة بدول الخليج إلا دليل على ذلك، وهذا مثال آخر على أي حال على القابلية المفرطة للتماثل مع نسق قيمي "أجنبي".

وما بين "اللبننة" و"السعودة" وغيرهما تبقى الهوية المصرية لدى قطاعات واسعة ضائعة ومشتتة ويبقى السؤال حول ماهية تلك الهوية وما تفرضه من قيم وسلوكيات وما تنبذه، ما هو أصيل فيها وما هو وافد محيراً وربما مربكاً أيضاً.

نايل محمد شامة

نُشرت هذه المقالة في جريدة صوت الأمة (بتاريخ 1 أغسطس 2005).

Thursday, August 23, 2007

Defeated at the Stadium of the City Victorious

The pleasure, thrill and confidence with which the fans of Al-Ahly club awaited their team’s much looked-for game against the legendary European champions stand in sharp contrast with the desolation, gloom and disappointment overwhelming them after losing by four goals. This contrast is, perhaps unexpectedly, reminiscent in some important aspects of the tale of modern Egypt. For Al-Ahly’s sweeping defeat against Barcelona was not just about a football match; it was a replica of one of the salient tragedies of Egypt, as well as a subtle expression of its people’s moribund self-esteem.

Since its first encounter with modern civilization embodied by the French expedition’s unique combination of weaponry and science, Egypt’s history has been replete with false hopes and crushed promises. For example, in the first half of the nineteenth century, Mohamed Ali Pasha envisaged an Egyptian empire of might and wealth. To bring this wild dream into effect, schools were instituted, deserts reclaimed, factories built and a modern army assembled. In short, Egypt took off the worn out gown of the medieval ages for a scientific and modern outlook. Nonetheless, the shrewd leader overstretched his power, triggering a defiant union of heterogeneous European powers. Moreover, the imprudent fiscal management of his grandson, Ismail, led to Egypt’s bankruptcy and, eventually, its occupation. Egypt was pushed back to point zero.

After independence, came the romantic days of Nasser. The charismatic young officer sowed hope in Egyptian barren soil after seventy years of occupation and underdevelopment. He pledged the rise of an egalitarian society, the establishment of a viable economy, the creation of a formidable army and independence from the plots of superpowers. And much was, in fact, delivered in the course of fifteen years: the British were smoothly expelled, icons of foreign exploitation nationalized, an ambitious industrialization plan embarked on and regional leadership pushed to its limits. But as Machiavelli explained, great men do not know when to stop. Nasser’s national project was mercilessly shattered at the zenith of his success. To Egyptians, the humiliating defeat in 1967 was a painful eye-opener; they were shocked by the apprehension that Nasser’s political system was defective, for democracy was missing, and the ‘strongest army in the Middle East’ was nothing but a giant paper tiger. Inevitably, disappointment ran as high as expectations had initially reached.

Under Sadat, closing down prisons, introducing democracy, making regional peace and parting poverty became the official state slogans. Weary of conflicts and economic destitution, the country was ready to give the new leader a chance. But it soon turned out that Sadat’s version of democracy had fangs and claws, his peace with Israel gave the latter a free hand in subjugating more Arab land, and, perhaps more importantly, economic liberalization bred poverty instead of eliminating it. “1980 will be the year of prosperity”, Sadat had assertively promised, but affluence never came on a silver plate. A year later, Sadat was assassinated by his loyal boys on the October glory day.

Sadat was succeeded by Hosni Mubarak. A shadowy figure compared to his predecessors, the modest air force officer who had no political vision of his own, and little appreciation of historical processes opted for a less flamboyant leadership style. Grand plans were forsaken for less remote objectives, such as national reconciliation, amelioration of economic conditions and balance in foreign policy. But after twenty-five years in office, none of this materialized; the country’s social fabric is, day after day, more divided along class and religious lines, the economy is ailing and dependence on the United States is firmly rooted than ever.

In all these cases, a clear pattern could be effortlessly pinpointed, that of hopes abruptly vanishing and aspirations cruelly betrayed, leaving behind feelings of frustration, a shaken self-confidence and little faith in the future. Little wonder that the idiom ‘mafeesh fayda’ (no hope) is frequently heard in Cairo’s social gatherings and cafes’ chitchats, that dreaming of immigration has become so prevalent among youth and that people exhibit feelings of superiority and inferiority in unison. So, unsurprisingly, Egypt’s center, Cairo – ‘the city victorious’ in Arabic – was depicted by a Western journalist as “the city defeated”.

However, the analogy of the Cairo stadium debacle is not merely based on the remarkable resemblance of process, for substance is also relevant here. For hundreds of years, Egypt lost almost every competition with the developed world—in science, research, economy, diplomacy and war. Hence, there is no reason to anticipate a different outcome in sports. In effect, defeat in sports is a natural consequence of the county’s shortcomings on other arenas. That Egypt earned only one golden medal in the Olympic Games (the globe’s ultimate sports competition) since the 1950s should come, thus, as no real surprise. It is a drastic failure concomitant with deficiencies experienced on every other front.

These unrelenting and harsh defeats left deep scars on the nation’s psyche which, to tell the truth, explain the zeal displayed before the match against Barcelona and before any encounter with the omnipotent ‘First World’, with its supermen, hi-tech machines and invincible weapons. At stake, more than anything else, are the entrenched feelings of inadequacy and incompetence and the distant yet probable lure of breaking even with the triumphant West.

But what fans overlooked is that winning in sports follows development, not precedes it. Pity the Egyptian players who shouldered the failures of the nation, and were expected to fix the reverses of two centuries in 90 minutes. Suffice it to remind that today the GDP of Spain (a country once ruled by Arabs) exceeds that of all Arab countries combined, and that the income of Barcelona Club approximated 300 million euros last year (i.e. more than 2 billion Egyptian pounds), a figure that is - ironically – ten times the budget of the National Council of Sports.

At a local coffee shop, none of the comments made after the match were of any originality. Reflecting a mediocre sense of worth, lamenting our backwardness and the hundreds of solar years separating ‘us’ from ‘them’ dominated the low-spirited talks. Such commentary was reiterated after each and every military defeat, economic breakdown and scientific vulnerability the country had faced over the past two centuries.

The resilience of Egyptian people made them, occasionally, resist hopelessness, but the incessant recurrence of these defeats will continue to inject the society with an aura of bleakness, distress and indifference. And if no renaissance of any sort occurs, the next decades will, sadly, witness more defeats in Cairo Stadium and in more vital battlefields.

Nael M. Shama

جمهورية الأمن......والخوف


إذا هيأ الشطط في الإدراك والتفكير لأحد الأشخاص أن يجرب المشي فوق الماء ثم فشل فلابد أنه سيفكر ملياً قبل إعادة الكرة. وإذا كان هذا الشخص من الخبل بحيث يحاول إعادة المحاولة مرات أخرى فالمؤكد أنه سيدرك – ولو بعد حين – أن ما يرمي إليه غير قابل للتحقيق بقوانين الطبيعة ومنطق الأمور. الخلاصة أن الإنسان – ولو كان محدود الذكاء والتجربة – يتعلم من أخطائه، خاصة إن تكررت بشكل لا يدع مجالاً للشك في فشل التطبيق. ويعرف هذا الأمر كما هو معلوم بمفهوم "التجربة والخطأ". مناسبة هذا الحديث هو تفجيرات طابا الأخيرة – الثالثة في شبه جزيرة سيناء في غضون عام ونصف - والتي أظهرت فشلاً أمنياً ذريعاً في التعامل مع جماعات العنف السياسي، على الرغم - وهنا تكمن المفارقة - من أن الدولة قد اصرت على اعتماد سلاح الأمن في كل معاركها وتحدياتها تقريباً دون غيره من وسائل القوة المتاحة لديها.

فالفشل الأمني يأتي في وقت ازدهر فيه دور الأمن في السياسة المصرية، حيث صار عنصراً هاماً في معادلة كل القضايا السياسية، إن لم يكن الأهم. فالملاحظ أن النظام المصري يتحسب لأي قرار أو إجراء قد يؤدي إلى تعبئة الجماهير، أو إثارة القلاقل والاضطرابات، فرفع أسعار السلع الأساسية مثلاً يتم بالتدريج، وبشكل غير مباشر (كخفض حجم وجودة رغيف الخبز دون رفع سعره)، وفي توقيتات مختارة بدقة (كالأعياد الرسمية إذ تقل فرصة خروج مظاهرات مناوئة). يتجلى أيضاً الاهتمام بالأمن العام إلى درجة الهوس في الموازنة العامة، وأسلوب تخصيصها للموارد العامة، فقد أظهرت دراسة سامر سليمان المتميزة عن إدارة الأزمة المالية في النصف الثاني من عهد الرئيس مبارك زيادة نصيب وزارة الداخلية في الموازنة العامة على حساب قطاعات أخرى شديدة الأهمية للوطن والمجتمع كالتعليم والصحة، واللذان أهملهما النظام ليس لشح الموارد فقط، بل نتيجة لأولويات القيادة السياسية، وهي الأمن أولاً وثانياً وثالثاً، ثم تأتي بقية الأهداف والخطط في أسفل القائمة. كما أن الأمن يتدخل في الانتخابات بكافة أنواعها لدفع مرشحي النظام وإعاقة خصومه. والأمن متواجد بأكثر مما هو لازم في الحياة الثقافية والجامعية، حتى مباريات الكرة لا تقام قبل الحصول على موافقة الجهات الأمنية. أدى ذلك الوضع بالطبع إلى زيادة نفوذ الأجهزة الأمنية في الدولة وتعاظم تأثيرها في عملية صنع القرار السياسي حتى أن رئيس الوزراء الأسبق د.عزيز صدقي حذر من أن "وضع كهذا لا يمكن إلا أن يقود البلاد لكارثة مروعة، حيث لا صوت يسمع ويصل للقيادة السياسية سوي صوت الأجهزة الأمنية".

ووضع عنصر الأمن في الحسبان هو أيضاً القاسم المشترك بين تحرك الدولة المصرية في جميع مسائل السياسة الخارجية، وما إشارات الرئيس مبارك المتكررة إلى أهمية عامل "الاستقرار"، سواء أكان الحديث يتعلق بالقضية الفلسطينية، أو بالوضع في العراق، أو جنوب السودان إلا دليل واضح على المدى الذي وصل إليه الهوس الرئاسي بالأمن.

ومن المفارقات أنه في مقابل ازدياد دور الأمن في الحياة العامة، ازداد إحساس المواطن بعدم الأمان، إذ جاءته الضربات الإرهابية في كل مكان، فمن القاهرة، وهي العاصمة المركزية، وموطن أكثر الاستحكامات الأمنية تشدداً إلى أكثر المنتجعات السياحية انعزالاً في أقصى الشرق (طابا وشرم الشيخ ودهب) وأقصى الجنوب (الأقصر). ولم يقتصر الإحساس بعدم الأمان على من قصد منتجعاً سياحياً، بل امتد إلى من قاده حظه العاثر للإدلاء بصوته في يوم انتخابي عصيب، ومن فكر في التعبيرعن رأيه بالمشاركة في مظاهرة، أو اعتصام سلمي (وقد رأينا كيف هُتكت أعراض االناشطات في وضح النهار)، بل ولم يسلم المصلون في دور العبادة من الاعتداءات. وقد وصل هذا الإحساس للمواطن في كل مكان، فأصبح لا يحبذ دخول قسم الشرطة لأداء معاملة من أي نوع، بل ولا حتى المرور من أمام القسم، تجنباً لأي مضايقات "أمنية". وفي ظل وضع كهذا أصبح الإلحاح على ترديد تعبير "مصر بلد الأمن والأمان" يثير الغثيان عوضاً عن الفخر.

كيف يستقيم إذن هذا التناقض الصارخ بين إعطاء الأولوية القصوى للأمن في كافة مناحي السياسة المصرية، وبين انعدام الأمن العام كما أوضحت تفجيرات سيناء الثلاث؟ الإجابة تنبع في واقع الأمر من ذات السؤال. فالمنطق الأمني راح يفرض نفسه - عن عمد وجهل - بلا داعي في كل شئون المجتمع، وهو بالضبط ما ينبغي فهم أحداث سيناء من خلاله. فتناول ظاهرة الإرهاب من خلال عدسة "أمن النظام" فقط لن يجدي أبداً، والاستمرار في تجاهل الجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية سيؤدي لا محالة إلى تفاقم الأزمة، تماماً كما أدى نفس المنطق - بشكل مباشر وغير مباشر – إلى استفحال كافة مشكلات المجتمع المصري، من تعثر عملية الإصلاح الديمقراطي، وغياب الحريات، إلى تدهور مستوى التعليم، وانحسار الدور الإقليمي المصري. مرد ذلك أنه في الأنظمة غير الديمقراطية لا يتطابق بالضرورة أمن النظام السياسي مع أمن المواطن، وفي كثير من هذه الحالات تنحاز الفئة الحاكمة لمصلحتها الشخصية على حساب مصلحة المجتمع والوطن ككل.

إلا أن الأمر هنا غير مرتبط فقط بالتفرقة بين مفهومي "أمن النظام" و"أمن الوطن" رغم صحته التامة، بل بحقيقة أن الإفراط في حماية النظام قد يؤدي في النهاية إلى الإضرار بأمن النظام ذاته، وما تجربة المواجهات العنيفة بين الدولة والجماعات المسلحة في التسعينات ببعيد. فقد أُعطي الضوء الأخضر للأمن، كي يستأصل شأفة الإرهاب، واستخدمت في ذلك كافة الأساليب الوحشية. لا شك أن ذلك صب في مصلحة النظام الحاكم مرحلياً، إلا أن الأثر الذي تركته تلك الممارسات على المدى البعيد كان في غير صالحه، فطال أمد الصراع، وتهاوت شرعية النظام، وازداد بالتالي إحساسه بالخوف وعدم الأمان، ليلجأ إلى الخيار الأمني مجدداً، وتستمر دائرة الخوف في الدوران.

بات واضحاً أن سيادة التفكير النمطي وغياب الخيال السياسي عن صناع القرار – وفي مقدمتهم رئيس الجمهورية – يديم الصراعات الاجتماعية عوضاً عن حلها (وأزمات القضاة والصحفيين والأقباط خير نموذج). هذا المسلك لا يضر فقط بأمن الوطن والمواطن، بل وبأمن النظام السياسي أيضاً. وتعاطي الدولة مع انفجار طابا في أواخر 2004 دليل واضح، فالاعتماد على أجهزة الأمن فقط، وترك العنان لهم ليعيثوا في الأرض فساداً دون حساب، ولد احتقاناً شديداً انبثق من رَحِمِه انفجارات شرم الشيخ ودهب، وكلاهما لم يضر بالمجتمع والاقتصاد فقط، بل وبالنظام وهيبته وشرعيته واستقراره أيضاً.

للأنظمة السياسية في أيامها الأخيرة سمات مميزة، كالإصرار على تجاهل المنطق، والعناد، وقصر النظر، فتصبح كالدبة التي قتلت صاحبها وهي تحاول إنقاذه، أو كالمخبول الذي يصمم على الغرق في هوة سحيقة.

نايل محمد شامة

نُشرت هذه المقالة في جريدة العربي (بتاريخ 28 مايو 2006).


Tuesday, August 21, 2007

Superpowers? Or Dinosaurs in Politicians’ Minds?

Power, at a very general level, is defined as the ability to obtain the outcomes one desires. In international relations, power is the ability to affect the behavior of other parties, be they states, political movements, armed militias, international organizations or NGOs, in order to get the outcomes one demands. And since history is non-compromising in illustrating that the influence of any power is always limited and that the ability of one party to obtain all what it wants on the international stage is forever circumscribed, then the term “superpower”, widely-used by theorists of international relations and political commentators, seems nothing but a flawed notion. The Roman Empire at its zenith, imperial Spain in the sixteenth century, the British Empire at the peak of its territorial expansion in the second half of the 19th century and the United States today are all subject to this eternal law.

So whatever the convictions American strategists and policy-makers may entertain about their country’s invincibility, empirical facts uncover the fallacy of their contentions. In fact, many factors considerably limit what scientific advancement, military superiority and economic expansion can actually attain on the ground. International norms and organizations, for instance, place limits on the ability to project military power, no matter how preponderant. The apparent inability of the United States vis-à-vis Iran – despite the unmistaken willingness to fulfill its well-defined, well-articulated objectives – is a clear case in point. The efforts of President Bush’s administration were partially hampered by the reluctance of veto powers in the UN Security Council to condone a resolution permitting the use of force against the Iranian regime. Before that, the US had failed militarily in Vietnam and politically in Iraq — both dramatically.

It is within this context that the interpretation of the recent events in the Middle East should take place. The kidnapping of three Israeli soldiers by the less-equipped less –potent militants of Hamas and Hezbollah revealed the grave vulnerability of the hitherto overconfident, even arrogant, Israeli army. Moreover, the failure of overwhelming force to compel the captives to release the valuable hostages and the huge losses it incurred on the battlefield added to the vulnerability an element of “humiliation”. Undoubtedly, vulnerability and humiliation can hardly be associated with invincibility.

Unfortunately, many Arab statesmen and intellectuals have surrendered to the ‘superpower’ logic that is the ability of the powerful to always make others, via coercion, inducement or co-optation, behave according to his wishes. As a matter of fact, so pervasive was this mentality in some policy-making circles that grand strategic planning and specific policy-formulation were in these states seriously plagued with this destructive mindset. The consequences were often fatal. But why is it the case?

The beacon is derived from political psychology. Political leaders, just like all people, do not always think and act in a flawlessly rational manner. Moreover, their most fundamental beliefs and opinions are, generally speaking, resistant to alteration and hardly adaptable to changes in the environment. In fact, politicians often make sense of the world by depending on a set of beliefs and images and continue to aim at maintaining consistency among the different facets of that predetermined paradigm. And since this mental construct is used for interpreting new situations, any information that is incompatible with the existing beliefs tends to be avoided. At the height of the Cold War, a cognitive approach to studying former US Secretary of State John Foster Dulles’s negative image of the Soviet Union showed his tendency to resist new information conflicting with his well-entrenched image of the Soviets by engaging in a wide range of psychological processes such as questioning the new information, searching for other contradictory information, reinterpreting the information, engaging in wishful thinking and even avoiding to think about it. So fixed and rigid was Dulles’s negative image of the Soviets that it resisted crystal-clear changes in Soviet behavior.

To many Arab politicians, likewise, the implications of incidents such as the humiliation and defeat of US forces in the quagmire of Vietnam, their embarrassing runaway from the dusty streets of Mogadishu, the absolute vulnerability the attacks of September 11 had demonstrated as well as the current debacle in Iraq are not thoroughly processed, for they contradict the established set of existing beliefs they held for decades, chief of them is their profound conviction in the invincibility of the omnipotent US empire. But on the other hand, events like winning the Cold War, the swift military successes in Afghanistan and Iraq and the overall superior political, economic and military capabilities of the United States are used to reinforce their initial assumptions and maintain the coherence of their mental paradigm. In other words, overlooking the first set while emphasizing the second is predominantly driven by their minds’ eagerness for sustaining coherence and consistency. Waves of similar psychological processes repeatedly take place with regards to what these same politicians perceive as the regional ‘superpower’ —Israel.

In the game of nations, infinite power is an illusion, so is the assumption of the inescapability of rational decision-makers. The peculiar way the mind functions; construing information, erecting illusionary castles out of oblivion and reducing unshakable facts to nothingness, makes it probably the only true “superpower” on the international chessboard.

Nael M. Shama



This article was published in The Egyptian Gazette on August 17, 2006.

Monday, July 30, 2007

مصر: الرقص على لحن جنائزي


إذا كانت السياسة الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط مسئولة بالأساس عن الغضب الذي يستعر في نفوس الشعوب العربية تجاه حكومة الولايات المتحدة، فإن تصريحات الساسة الأمريكيين - وكثير منها مستفز ومنفر ومتناقض مع الواقع - مسئولة أيضاً عن قدر غير قليل من تنامي هذا السخط. فحين تخرج كوندوليزا رايس أثناء الدمار الهائل الذي أحدثه العدوان الإسرائيلي على لبنان لتبشر بمولد "شرق أوسط جديد"، وعندما تصدر مصطلحات تفتقر إلى اللياقة - ناهيك عن الدقة - مثل "الإسلام الفاشي" و"الحرب الصليبية" على لسان الرئيس جورج بوش، وعندما يؤكد أن "ربيع الديمقراطية" في الشرق الأوسط قادم، وهو على أعتاب غزو العراق، ثم عندما يكرر نفس التعبير الآن، بينما العراق غارق لأذنيه في حمامات الدم والفوضى، فالطبيعي أن يؤدي هذا إلى صب المزيد من الزيت على النار، ومنح المشاعر المعادية للولايات المتحدة زخماً إضافياً.

في مقابل ذلك، أظهرت تصريحات المسئولين الإسرائيليين - الساسة منهم والعسكر - قدراً أكبر من الانضباط والاتزان في أعقاب أداء دولتهم المتواضع في حرب لبنان الأخيرة، إذ لم يرد مثلاً أي ذكر لكلمة "النصر" على لسان رئيس الوزراء إيهود أولمرت، واعترف كافة المسئولين بحدوث "تقصير" في أداء الجيش الإسرائيلي (بما فيهم أولمرت ووزير الدفاع عمير بيريتس)، كما فتحت تحقيقات لتبيان أسباب القصور، وتحديد أساليب معالجتها مستقبلاً.

لم ينتبه المسؤولون المصريون للأسف الشديد إلى الدرس الذي عبر عنه رد الفعل المتزن هذا، واتبعوا بدلاً من ذلك مسلك نظرائهم في واشنطن. فالتصريحات الوردية تملأ سماء العاصمة المصرية، وهي حاضرة في كل مجال، بداية من الادعاء بأن عصر الرئيس مبارك هو "أزهى عصور الديمقراطية"، رغم التزوير المنهجي لكل الانتخابات، واستمرار اعتقال الآلاف بلا محاكمة، والتضييق على نشاط الأحزاب والجمعيات والنقابات، واستمرار العمل بقانون الطوارىء لربع قرن، وقمع المظاهرات السلمية. والتباهي بأن عصر مبارك "لم يقصف فيه قلم" شائع أيضاً في الخطاب الرسمي، رغم القبض المتكرر على الصحفيين والمدونين، ومنع الكثيرين من الكتابة، وإغلاق جرائد الدستور، والشعب، وصوت العرب.

ومصر في نظر مسئوليها هي "بلد الأمن والأمان"، رغم أن الجميع يعلم أن العمليات الإرهابية حصدت الآلاف في أوائل التسعينات، والمئات في السنتين الأخيرتين (في طابا وشرم الشيخ ونويبع)، ورغم التراجع الواضح في كفاءة أجهزة الأمن الجنائي، واستفحال ظاهرة التحرش الجنسي، وشيوع أنواع من الجرائم لم يشهدها المجتمع المصري من قبل (كما ظهر مؤخراً عشية القبض على عصابة التوربيني).

أما التنمية في ظل قيادة مبارك فلم "تشهدها مصر منذ عصر محمد علي" رغم تنامي الفقر، والغلاء، وانخفاض معدلات النمو، وتواضع التصدير، وهروب الاستثمارات، وانخفاض قيمة العملة الوطنية، واتساع الفجوة بين الطبقات. وأداء الحكومة الحالية - بل وكل الحكومات السابقة - "لا يشوبه تقصير"، كما يؤكد الرئيس مبارك في أحاديثه الصحفية، رغم تتابع الكوارث والحوادث والإخفاقات بكل أنواعها، كانهيار التعليم، وانخفاض مستوى الرعاية الصحية، واختلاط مياه الشرب بمياه المجاري، واستيراد المبيدات المسرطنة لسنوات طويلة، والعجز عن حل مشكلة السحابة السوداء كل خريف، إضافة إلى تكرار حوادث وسائل المواصلات، وأحدها فقط زاد عدد ضحاياه عن ضحايا العدوان الإسرائيلي الوحشي على لبنان في الصيف الماضي.

أما على صعيد السياسة الخارجية، فلا تزال مصر هي "البلد القائد" في المنطقة بامتياز، وليس في الإمكان المزايدة على دورها وتضحياتها، رغم انحسار الدور، وتآكل النفوذ اللذان شهد بهما الجميع، وآخرهم المعهد الملكي للدراسات الدولية بلندن الذي أصدر دراسة عن إيران وعلاقاتها بدول المنطقة، في مؤشر لا تخطئه عين على زيادة الاهتمام الأكاديمي بإيران، نتيجة تعاظم نفوذها الإقليمي في السنوات الأخيرة، على حساب الدول العربية جميعاً، وفي مقدمتهم مصر.

الخطاب الرسمي المصري إذن وردي بأكثر مما يجب، ولهذا فمصداقيته أقل كثيراً مما ينبغي. وهو بالتالي يزيد من السخط والغليان، ويعمق من الهوة الواسعة بالفعل بين الشعب وحكامه. وإن استمر منهج التغطية على الواقع المزري باستخدام الكذب البواح، فالأرجح أن تستعصي أزمة الثقة القائمة حالياً على الحل. ولعلنا لا ننسى في هذا المقام كيف أن بعضاً من تصريحات الرئيس السادات غير المدروسة أججت من نير المعارضة، وعجلت في نهاية الأمر باغتياله، مثل إلحاحه في التعهد لشعبه بأن عام 1980م سيكون "عام الرخاء"، الذي يستريح فيه المصريون أخيراً بعد عقود طويلة من المعاناة الإقتصادية. وبطبيعة الحال، لم يكن هذا التصريح منسجماً مع معطيات الواقع، فانقلب السحر على الساحر، وكان السادات أول من دفع فاتورة الخداع.

إن الفجوة بين الخطاب الرسمي والواقع المعاش ليست بلا شك أفضل حالاً في عهد مبارك. ولعلنا نذكر أن ابرهارد كينله أستاذ العلوم السياسية بجامعة لندن اختار قبل سنوات قليلة عبارة "الضلال الأكبر" ليعنون بها كتابه عن الديمقراطية والإصلاح الإقتصادي في مصر. والمعنى واضح هنا، فلا ديمقراطية ولا عملية إصلاح إقتصادي حقيقي تجري، بل تضليل وكذب، أو بالأحرى "صندوق أكاذيب" ضخم على حد قول الروائي صنع الله إبراهيم.

لا تزال واقعة رقص أحد أعضاء مجلس الأمة ابتهاجاً بإعلان الرئيس جمال عبد الناصر عدوله عن قرار التنحي في يونية 1967م ماثلة في الأذهان، ومدعاة للاستهجان والاستياء. فمهما يكن من اعتبارات تتعلق بالرضا عن موقف الرئيس، واستعداده لتحمل المسئولية، وقيادة الوطن من جديد لإزالة آثار العدوان، فإن الهزيمة القاسية، وما خلفته من احتلال لشبه جزيرة سيناء، إضافة إلى آلاف الشهداء والجرحى الذين سقطوا في مواجهة لم تدم سوى ستة أيام، كانت تقتضي من الجميع - وفي مقدمتهم نواب الشعب - إبداء قدر أكبر من الاتزان والثبات. واليوم، وفي ظل مصاعب إقتصادية جمة، وغياب للديمقراطية، وتآكل للدور الخارجي، يجدر بالجميع أن يظهروا قليلاً من الصدق واحترام الذات.

احتراماً للفقيد الغالي، يجب أن يتوقف الطبل والزمر والرقص، فالجنازة مهيبة، واللحن حزين وكئيب، ومشاعرالألم والأسى والحسرة طاغية على كل شيء.

نايل محمد شامة

نُشرت هذه المقالة في جريدة إيلاف الإليكترونية (بتاريخ 24 ديسمبر 2006).