Thursday, August 28, 2014

Cairo: City of Walls


Cities are very articulate. They talk, smile, frown, wail and jubilate, but their language can be only heard by those who care to listen. A city's architecture and art, planning and design, streets and traffic, houses and shacks, signs and billboards, advertisements and banners, all speak volumes about its identity, and its relationship with people and authority. A glimpse of a city's center is perhaps the quickest way to come face to face with this. The center of the city - nearly any city - is akin to the liver in the human body: it is a reflection of its overall health - or lack thereof.     
Whereas Old Cairo became Egypt's capital city in the 10th century, the current Downtown area of Cairo is relatively new. It was built by the overambitious Khedive Ismail in the 19th century to become the 'Paris on the Nile', an embodiment and symbol of his grand plan to align Egypt with Europe and Western civilization. But waves of demographic and socioeconomic changes over the past 150 years or so turned the 1,000-year-old city instead into the 'Bombay on the Nile,' a metropolis weighed down by a large population, limited space, crumbling services and a great deal of unease and frustration.  
Chaotic, overcrowded and frenzied, Downtown Cairo's effervescence verges on insanity. As if this was not enough, it has been compartmentalized in the past few years by various concrete, bereft-of-beauty security walls intended to keep protestors away from vital government buildings. The first of these walls was erected during the deadly 'Mohamed Mahmoud Street' clashes between protestors and security forces in November 2011. Some of them were later torn down; others remain intact, or have been replaced with metal gates that can be closed whenever social turmoil is anticipated. Ironically, the walls that were built under the rule of the Supreme Council of Armed Forces as a temporary measure have mostly remained in place through the leadership of the Islamist president Mohamed Morsi, the technocratic, military-backed administration that toppled him last summer and the current regime headed by President Abdel-Fattah El-Sisi. This owes to the fact that, beneath the veneer of the army cap, the Islamic beard and the Western hat, all these seemingly diverse regimes have a lot in common: scarcity of legitimacy, political fragility and the exclusive reliance on security approaches to solve their political problems.  
Sheep Raids Speak to Revolution    
In its pure, physical sense, a wall is nothing more than an orderly amassment of bricks and concrete, designed and measured by the rules of physics and engineering. It is soulless, a dull construction with a specific function - that and nothing more. Yet, as anthropologist Clifford Geertz observed, "small facts speak to larger issues" - winks speak to epistemology, sheep raids to revolution. Indeed, walls have massive psychological implications. We know with confidence that human beings, by instinct, desire liberty and eschew blockades and enclosures. Our eyes long for wide horizons, panoramic views and open skies, and become strained in their absence. Walls, fences and all sorts of barriers highlight differences, deepen divisions, impose an aura of segregation and instill a sense of suffocation. The need for open space and unrestrained movement cannot be more felt than in an overpopulated, tightly-packed and anarchic place like Cairo. The downtown security walls have turned streets into cul-de-sacs, making traffic congestion even worse and inhibiting commute by foot. Moreover, the compartmentalization of life in Cairo reflects the prevalence of political tension and conveys a sense of rigidness. "Even paradise," an author convincingly argued, "could become a prison if one had enough time to take notice of the walls."
Historical precedents of walls intended and built for the purpose of security are replete with doomed fates and looked back upon with negative connotations. Lofty, fortified walls are reminiscent of barbarous, mediaeval wars, waged before the advent of civilization. In modern times, the Berlin Wall and Israel's Separation Wall symbolized misguided policies. Their fates attest to the fallacy of the logic from which they were born. The former failed to preclude the flow of ideas into the walled-in communities in Eastern Europe, or the eventual downfall of communist regimes; the latter does not protect the Jewish state from terrorist attacks. Likewise, the Bantustans in South Africa, enclosed areas designated for the indigenous population, collapsed with the end of apartheid in the 1990s. These examples reveal an interesting conclusion: walls erected to perpetuate notorious policies only exacerbate the problem they were initially intended to fix. In a sense, the building of walls mirrors the shortsighted inclination of regimes to procure vast amounts of weapons that are unlikely to be used. Both acts tend to create a sense of security rather than achieve security per se.          
Like so many others before it, the current Egyptian regime has failed to realize these subtle truths. Indeed, if contrasted with the walls of Berlin and the West Bank, the connotation of building walls in Downtown Cairo would be extremely embarrassing for the regime. The walls built by East Germany and Israel were erected in the heat of a conflict, in order to thwart these two country's arch enemies. In contrast, the Egyptian regime has built walls and established buffer zones in the heart of its capital city, in order to deter or obstruct its own people, causing economic harm and undermining Cairo's quality of life. The forced separation between people and vital state institutions (the Cabinet, the People's Assembly, the Ministry of Interior) is, on the symbolical level, epitomic of the wide chasm between the ruler and the ruled, and indicative that people's tense relationship with power has undergone little change since the 2011 uprising against then President Hosni Mubarak.
Since states are usually more powerful in the center than in the far-flung territories, indications of fear in the center can be seen as an official admission of weakness and vulnerability. During the time of Mubarak, there were no walls in Downtown Cairo. Fear among the people reigned for decades, thanks to the brutality of Mubarak's gigantic security machine, and there were only a few, small-scale and intermittent demonstrations. The 2011 revolution tore down the barriers of fear, unleashing a popular movement unseen in decades. With the people protesting and the government taking one defensive measure after another, one is tempted to ask: Who is now more afraid? The guards, or those at whom the guards point their weapons?         
Tahrir Square, the hub of Egypt's revolution, has been closed to anti-regime protestors since Morsi's ouster in 2013. That the area surrounding it is now zoned with barricades, roadblocks and barbed wire on days when protests are anticipated reveals what little remains of the hopes unleashed the day Mubarak was overthrown in February 2011. To be sure, any official talk about "democracy," "legitimacy" and the "will of people" becomes void when a military zone is created in Cairo's iconic 'square of liberation.' When thousands of protestors poured into Tahrir Square on January 25, 2011, after they had managed to break through the multiple security cordons imposed by the riot police, they considered setting their foot on the square an opening—the inauguration of a new era, the restoration of a right long subjugated by the state. They hugged each other in ecstasy and settled down, establishing over the 18-day revolution what was dubbed the 'Republic of Tahrir.' This has been reversed since last summer: Tahrir is closed, protests are outlawed and security fences consolidated. 
To add insult to injury, last February the authorities painted the gate of Qasr al-Aini Street - a major thoroughfare leading to Tahrir Square - in the colors of the Egyptian flag. We are faced here with a tragic irony, serving as a reminder that shameful deeds are often wrapped in the clothes of patriotism and nationalism. Without a doubt, renaming a thing does not alter its nature; a vulture remains a vulture even if it swears time and again that it is a peaceful dove. The truth is: nations accommodate, embrace and mend fences; dictatorships divide to rule, building barriers and then disguising them with a national flag and declarations of good intent.  
This situation - barring demonstrators from the square of demonstrations - gives birth to a major paradox: if the policies of the current regime are supported by the majority of Egyptians, and if this majority perceives its rising leader (the military's strong man, Abdel-Fattah El-Sisi) as "the savior of the nation," then why does the regime feel so insecure? Why is it so obsessed with closing the square and applying the strictest of security measures? The answer is simple: majority is different from unanimity. What the post-Morsi regime is apparently pursuing is the elimination of dissent, sowing the idea that there is only one voice; there is no opposition, no diversity. This is reminiscent of another country with many walls and no windows: North Korea.  
Repression and Defiance  
Cairo's walls are walls of mistrust and wariness. They reflect the absence of political consensus, and the failure of Egypt's transition to democracy. There are no divisive walls in inclusive systems. Security measures around the White House or London's Downing Street are perhaps less strict than those enforced around any local police station in Cairo. Legitimacy itself is surely the best wall of defense. Instead of building walls that will eventually be torn down, the focus of Egyptian policymakers should be on how to legitimize the regime, its institutions and the political process it espouses. In order to do that, the establishment of a true democratic system and the reform of decaying state institutions, particularly the security apparatus, are imperative steps.
The recent rise in terrorist attacks being carried out in Egypt does not validate the blind substitution of comprehensive political blueprints with marginal security plans. On the contrary, terrorist bombs are tantamount to alarm bells, raised to remind policymakers of just how much the old problems have been exacerbated, and old solutions have failed. Men do not go on killing sprees out of lust or boredom, but out of anger and frustration. But self-delusion can be comforting, especially for a regime searching for pretexts. It is tempting to divorce terrorism from its causes, to think that some people are innately evil. It is a convenient way to close any discussion about cause and responsibility. As Terry Eagleton explains, "we have thrown out a determinism of environment only to replace it with one of character. It is now your character, not your social conditions, which drives you to unspeakable deeds." Clearly, thinking it is faced with evil and psychopathic terrorists, the Egyptian regime has resorted to an all-out, life-or-death war with its nemeses.
This is a flawed logic. Men with arms might be defeated with arms, but if the underlying reasons that impelled them to use deadly violence against the state are not addressed, then more men will be prompted to take up arms, escalating the conflict and undermining efforts to contain it. The new generations of terrorists will, moreover, be fueled by an insatiable urge for vengeance and destruction. Seasons of migration to the battlefield will continue unabated, and the normalization of war will ensue. The ways of Egyptian politics, which dominated - and impaired - the country for decades, and which habitually looks at complex political problems through a narrow security prism, must therefore finally change. 
            Alas, autocrats think in terms of control and coercion, not partnership and engagement. They build more walls than bridges. They constantly ask themselves one question: why should I bother with the constraints of democracy when I can impose my will and get away with it? Although they are far from being perceptive, they can infer how little legitimacy they have, how much contempt they attract, and, accordingly, how mush force they need to use to stay the course. Living in a world of threats, real and perceived, the dynamics of panic guide their behavior. Their physical energy is consumed by defensive acts: erecting high walls, buying new weapons, hiring more guards, fastening extra chains, and building more prisons; their mental energy is mesmerized by the delusion that these measures would secure them. History tells us that those who rely on the stick for survival never know when to stop, never get out of their cocoons. Psychologists have a name for this mindset: "the fortress mentality," prisons of one's own making.     
There are, nevertheless, two shining facts about the story of repression. The first is that repression begets resistance; in fact, an extra dose of it usually invites extra spurts of defiance. The second is that the oppressed almost always outwit and outmaneuver their oppressors. It seems as though dictatorship is destined to marry stupidity, and then fall at its altar. In the Egyptian context, the undignified endings of Mubarak's and Morsi's journeys of power provide two vivid cases in point. Egyptians' response to the notorious walls came in the form of graffiti - marvelous, creative wall paintings that merge art and skill with intelligence and humor. The colorful murals expose the tyrants, commemorate the martyrs, and vow continued persistence. "The walls are the publishers of the poor," said the Uruguayan writer Eduardo Galeano. The street of Mohamed Mahmoud turned during and after the 2011 monumental clashes into an open-air art gallery. The sense of contrast could not be more intense; the faces of oppression and recalcitrance, coercion and artistry, hideousness and beauty, juxtaposed in one spot, along the shores of one battle. It looked as if the brave protestors were shouting at their hunters: you shoot, we draw; you put to death, we bring to life.
Social Fragmentation      
If Cairo has not changed much on the political level since the early 1950s, its urban landscape has changed on a massive scale since then. Cairo used to attract immigrants from other Egyptian regions for many decades, but in recent times it has seen its own people (those with the financial means, of course) retreat from the city, escaping to its outskirts and the new urban communities that mushroomed around its borders. While the trend was partly driven by the desire to remain within the metropolis but break away from its plagues - the pollution, congestion and crowdedness - it was also triggered by multiple social values, such as the pursuit of isolation, yearning for distinction and suspicion of the social 'other.'  
Unlike the neighborhoods of old Cairo which in earlier centuries accommodated, in harmony and peace, the castles of Pashas, the houses of middle class merchants and state clerks and the ‘Takaya’ (hospices) of Sufi orders, the new Cairo imposes segregation, limited interaction and shallow mutual knowledge. This had inspired the late Egyptian vernacular poet Ahmed Fouad Negm (1929-2013) to write: “long live my countrymen; there is no acquaintance amongst them that makes the alliance lives on.” Ironically, while the walls and gates of the old Cairo (built by the Fatimid and Ayyubid dynasties from the 10th to the 12th century) were there to protect the whole city from outside aggressors, today's walls protect the elites from other social classes, the 'other' Egyptians.  
The new compounds and semi-resort housing projects that popped up around Cairo, in the suburbs of New Cairo and the 6th of October City and along the Cairo-Alexandria and Cairo-Suez roads, are mostly gated and heavily-protected, looking from afar like formidable strongholds scanning for intruders. These gated communities reinforce the boundaries between social classes in a highly unequal society that already suffers from a huge (and expanding) gap between the haves and the have-nots. A recent government report stated that poverty in Egypt has increased over the past few years: 26.3 percent for the year 2012/13 compared with 25.2 percent in 2010/11 and 21.6 percent in 2008/9. Meanwhile, five businessmen from two families dominated the 2014 Forbes list of Egypt's wealthiest people, with a combined total wealth of $17 billion (around 4.2 percent of Egypt's total wealth). In other words, Egypt's wealth is concentrated in a small social segment, and this segment's wealth is in turn concentrated in the pockets of a few individuals.     
Inadequacy is a powerful motivator. The mere sight of the walls and guards of Cairo's desert colonies could instill outsiders with a burning desire. As the old Arabic idiom goes, "what is forbidden is desired most." Walls by definition indicate that there is something precious beyond them that needs protection. There is a general feeling in Egypt that if an "uprising of the hungry" ever erupts in Cairo, then its first targets would be the living compounds of the rich. Indeed, various 5-star hotels and nightclubs were ransacked and set ablaze during the riots of the Central Security forces' conscripts in 1986. These were then the outlets and getaways of the rich; there were no social enclaves in the Cairo of the 1970s and 1980s.
Gated communities are one of the many manifestations of neoliberalism, whose whirlwinds have in recent times swept across Egypt's middle and lower classes. Egypt's political and economic power is quickly moving to the suburbs of Cairo, putting down the roots of a new center and leaving behind the wounded and lost city. Scores of politicians live in the suburb of New Cairo, including former President Mohamed Morsi and Ahmed Shafiq, the runner-up in the 2012 presidential election. The headquarters of the presidential campaign of Field Marshall Abdel-Fattah El-Sisi was also located there. It's interesting to note that a newly-opened commercial and corporate center in New Cairo carries the title "Downtown." The meanings conveyed by the names are clear: a "new" Cairo has emerged with a "downtown" of its own. Indeed, in the making are two Cairos, divided across social and financial frontiers; one is inhabited by the exuberant few who indulge in a joie de vivre attitude, the other by sullen crowds struggling to make ends meet. This is a reflection of social fragmentation, not urban development. The impoverished Egyptians are living on the margins of this new city - in the deprived belts of misery that surfaced since the 1970s - just as they have always been living on the margins of the country's non-egalitarian economy.       
Egypt's political walls will come down, stone by stone, when a new dawn breaks over Egypt and a new political order is born. But the problem with social walls is that they are more entrenched. The Germans use the expression Mauer im Kopf (the wall in the head) to indicate that the psychological divide between East and West Berlin is still alive despite the reunification of Germany in 1990. There's something similar to that in Egypt: overwhelming feelings of division, segregation, rupture and distrust - the set of poisonous ingredients that make nations falter.   

Undoubtedly, a city without political walls is more confident in itself, and a city without social walls is more at peace with itself. Cairo - the city 'victorious' in Arabic - is a weary city, fraught with tension, weighed down by the number of its inhabitants, suffering from decades of negligence and torn by social tension. Cairo is today more defeated than victorious, more fragmented than united and more exasperated than content. Its walls epitomize the massive political and social tensions that engulf Egypt as a whole. If only the walls could talk.   

Nael M. Shama

* A shorter version of this essay appeared first in the September 2014 issue of Le Monde Diplomatique (English).

Sunday, August 3, 2014

هوامش على دفتر السياسة في مصر


يقول عالم الأنثروبولوجيا الأمريكي الأشهر كليفورد جيرتز أن أصغر الأشياء تشير لأكبر وأعقد القضايا، فالإيماءة أو الابتسامة قد تحدثنا عن نظرية المعرفة، وعاداتنا اليومية قد تتنبأ باندلاع ثورة أو بسقوط اقتصاد. ولذا تبقى القدرة على ربط الجسور بين التفاصيل الصغيرة والأحداث الكبرى، وعلى رؤية ما بين السطور من مضامين ومعان، ثم إدماجها في إطار أكبر كاشف ودال، هي مناط نجاح باحثي العلوم الإنسانية والاجتماعية في فهم الماضي وقراءة الحاضر واستشراف المستقبل.     
ثار جدال واسع في الوسط الثقافي والسياسي المصري في الأسابيع الأخيرة حول مقالين صادمين مضموناً ومقارباً، طارحاً على مصراعيها أبواب أسئلة تتقصى السبب والمغزى والمدلول. المقال الأول للكاتب والمؤلف المسرحي على سالم، وعنوانه "جماعة شرف البوليس". يحرض سالم في مقاله رجال الشرطة بلا مواربة على تشكيل ميليشيات سرية تعمل خارج نطاق القانون لاغتيال القتلة والمخربين، بهدف "حماية أنفسهم والدفاع عن شرفهم الشخصي". أما المقال الثاني - المعنون "أطفال الشوارع: الحل البرازيلي" - فسطره أستاذ الفلسفة نصار عبد الله، وفيه يشير إلى ما تصوره تجربة البرازيل في تسعينات القرن المنصرم في معالجة قضية أطفال الشوارع، والتي تتلخص في تشكيل فرق للموت بغية تصفيتهم والتخلص من صداعهم للأبد.  
على رغم تهافت المنطق، وانعدام المشروعية الأخلاقية والقانونية، إلا أن هذه الحجج لم تؤذن في مالطا البعيدة، أو تنبت في أرض غريبة. إذ يرتبط حبل قوي بين الأطروحتين - والاثنتان تدعوان إلى القتل - وبين أخاديد عميقة حفرت في عقل السياسة المصرية عبر سنوات، وتوطنت فيها معايير قيمية جديدة متناغمة مع بعضها البعض، لكتها متنافرة مع قيم الحق والعدل والسداد.   
أولاً، يظهر في أفاق المشهد المصري الراهن استعداد لشرعنة العنف، وتقبل لاستغلاله كوسيلة ناجعة لحل المشكلات وحسم الصراعات. ليس هذا بعيد الصلة مما اجتاح السياسة المصرية من تطورات وما تكدس فوق جوانحها من ركام في السنوات الأخيرة. لقد تمت مثلاً تسوية مأزق جماعة الإخوان المسلمين عقب عزل محمد مرسي باستخدام البطش القح، المجرد من أي اختلاط بفنون السياسة أو الحوار أو الحلول الوسط، وكان لهذا أثاره بلا شك على تفكير البعض. يتساءل هؤلاء (أما وقد حسم الصراع السياسي لصالح الدولة): إذا كان هذا الحل قد أتى أُكُله، فلماذا لا يتم اعتماده كأداة لحل سائر المشكلات السياسية والاجتماعية؟ والشاهد أن فض اعتصام رابعة لم يكن هو السابقة الأولى، ففي عام 2005م استوطن المئات من اللاجئين السودانيون بالقاهرة حديقة عامة تقع في قلب حي المهندسين، احتجاجاً على سياسات المفوضية العليا للأمم المتحدة لشئون اللاجئين القابع مقرها أمام الحديقة. طال الاعتصام، واستفحلت آثاره الاجتماعية، ما أثار سخط سكان الحي وقلق الدولة، التي قررت اجتثاث المسألة برمتها بالقوة. وكان أن أسفر الفض عن مذبحة في قلب القاهرة راح ضحيتها ليلة رأس السنة الجديدة (2006م) زهاء الثلاثين لاجئاً.
ثمة افتنان في مصر بالقوة، يصل بالبعض إلى حد التسكر بخمر العنف، والإيمان بقدرة السوط على عبور الشوط وتحقيق الهدف. نجد مثلاً تصريحات رسمية ترى في القوة الخيار الأول لا الملاذ الأخير (مثل تعليمات الرئيس عبد الفتاح السيسي لوزير الري: "من يرفع يده عليكم خلال إزالة التعديات على نهر النيل فاضربوه بالنار")، وصيحات يطلقها ساسة ومثقفون لفرم مخالفيهم، ودعوات على مواقع التواصل الاجتماعي لتطبيق الإقصاء الجماعي والعقاب الجماعي بل والإعدام الجماعي.     
ثانياً، تتسم علاقة الفرد بالدولة في إطار المصفوفة السائدة بالخلل الشديد، إذ تنحاز كلية إلى الدولة على حساب الفرد. ليس هذا مفاجئاً، ففي الدول السلطوية، تصير للدولة هالة طوطمية سرمدية، فهي الإله الجديد الذي تتمحور حوله الحياة، وهى مصدر السلطات ومنبع الحركة ومركز التطور. تسيطر الدولة على المجال العام، وتؤمم السياسة والمجتمع والثقافة، وتفرض قانونها وعقابها على الجميع. والواقع أن هذه الدولة لا تعبر عن مجموع رغبات أفراد المجتمع، بل يصير المجتمع محض أداة لتحقيق الأهداف العليا للدولة.     
نتيجة لذلك الخلل، يذوب الفرد في المجموع، تخضع إرادته لهم طوعاً أو قسراً، وتنمحي شخصيته ورغباته، وتضحى كينونته غير ذات قيمة كبيرة. فهو مجرد ترس واهن منخرط رغم أنفه في ماكينة ضخمة لا تسمح له بالتفرد والتحقق إلا من خلال آلياتها.
ولأن الدولة أهم من الفرد، فحقوق الأفراد مهدورة طالما صب ذلك في مصلحة الدولة. يمكن للدولة مثلاً سحق الحق في الحياة (وهو أهم الحقوق الإنسانية لأي فرد) تحت ضجيج خطاب شعبوي يلتحف بدعاوى "المصلحة العامة" وذرائع "الحفاظ على الدولة"، وهي دوال فقدت مدلولها من كثرة التكرار وتوالي الابتذال. ليس هذا فقط، بل إن هذه العبارات الإنشائية المطاطية يوكل للدولة، مرة أخرى، حق تعريفها وتأويلها وضبط معاييرها وتحديد سبل إنفاذها. من هنا حدثت رابعة والمهندسين، وقد تتكرر مجدداً طالما ظلت علاقة القرد بالدولة مشوبة بالعوار وعدم التوازن.    
ثالثاً، يبدو جلياً تصدع الأساس الأخلاقي للسياسة المصرية، وسيادة المنطق النفعي البراجماتي في القول والفعل. ويظهر للمتابع وكأن احتدام الصراع السياسي سبب كاف في نظر الغرماء للتهرب من أي مسئولية أخلاقية. في السنوات الثلاث الماضية تبدلت المواقف المبدأية، ونُقضت العهود، وأُزهقت الأرواح غير مرة لتحقيق أهداف سياسية ضيقة. سيطرت على المشهد العام نخبة سياسية وثقافية تستلهم بوعي أو بغير وعي مباديء الفلسفة الذرائعية ونظرية "الأيدي القذرة" للمفكر مايكل والزر التي تقول إن لا مناص ولا مندوحة من أن يرتكب الساسة أخطاء أخلاقية ما دام ذلك يخدم الصالح العام. بالتوازي مع ذلك، هبط إلى درك أسفل مستوى الخطاب العام، حيث تزخر وسائل الإعلام بسجالات وتراشقات تخلو من أي مرجعية قيمية، وتروج فيها ما يمكن تسميته "بأحاديث الأحذية والكلاب"، نسبة إلى ما يستخدم من نعوت لقدح المخالفين وتصفية الحسابات.  
منذ سقراط وأفلاطون وأرسطو وحتى جون لوك وديفيد هيوم وايمانويل كانط، يمتد في العقل الإنساني خط مديد يؤلف بين الأخلاق والممارسة السياسية. حري بالجميع في مصر أن يقرأوا تلك الأفكار، لعلها تحدث التغيير المنشود قبل أن تجف ينابيع الروح، ويبتلع طوفان السياسة كل شيء.           

د. نايل شامة 

* نُشرت هذه المقالة بجريدة الحياة (بتاريخ 31 يوليو 2014).
  

Thursday, June 19, 2014

الدولة الأمنية والمجتمع الأمني في مصر

  

يقال في التراث العربي إن "الناس على دين ملوكهم"، فصلاح الحاكم يصلحهم وفساده يفسدهم، ويقال أيضاً نقيض تلك العبارة: "كما تكونوا يولى عليكم"، أي أن نظام الحكم ما هو إلا مرآة عاكسة للشعب وشخصيته وخصائصه الثقافية، ومن داخل هذا الإطار طرح الفيلسوف مالك بن نبي مفهوم "القابلية للاستعمار"، والذي يفضي إن مُد على استقامته إلى فكرة "القابلية للاستبداد" عامة. أياً ما كان الأمر فإنه مما لا شك فيه أن ثمة علاقة جدلية تربط بين الحاكم والمحكوم، فكلاهما يؤثر في الآخر ويتأثر به، ليتشكل من دينامية تفاعلاتهما البيئة الحاضنة لهذا أو ذاك التوجه السياسي، والسلوك الإنساني، والمسار الحضاري.    
الوضع في مصر اليوم خير مثال على ذلك التفاعل بين السياسي والمجتمعي، فثمة إحساس طاغ بالحرب غُرس وسُقي في ردهات السلطة، فاستشرى وتوغل بين جنبات المجتمع. تحليل مضمون تصريحات المسئولين سيكشف على الأرجح أن أكثر العبارات تداولاً على ألسنتهم هي "المؤامرة" و"الخطر" و"الأمن القومي". أما وسائل الإعلام المساندة للدولة فاستعاضت عن باحثي العلوم السياسية والاجتماعية بطوفان ممن يشار إليهم بحسبانهم "محللين أمنيين"، وهم ضباط أمن سابقون يدرك أغلبهم السياسة من منظور أمني، ويتحدثون في شئونها على الهواء كما كانوا، على ما يبدو، يثرثرون عنها مع مرؤوسيهم قبل التقاعد. ثم إن الحرب التي تخوضها الدولة المصرية ليست فقط مع الجماعات الإرهابية التي ترفع السلاح وتقوض الاستقرار، بل مع الجميع: مع العالم الذي يترقب ويناقش، ومع الصحافة التي ترصد وتنتقد، ومع شباب تنعي بكائياته ضياع الحلم وانطفاء جذوة الثورة.
انهماك الدولة في قرع طبول الحرب أدى إلى قيام مجتمع ذي حس أمني عال، يرصد المخاطر، ويتحسب لكل كلمة أو هفوة لعلها تخفي ورائها خطراً أو تهديداً عظيماً. سادت لذلك أجواء التربص والارتياب، والخوف من "الآخر"، وبزغت النزعة إلى التفتيش في النيات، وممارسة العقاب الجماعي. والشاهد أن الدولة لم تكتف بحشد المواطنين في معاركها تحت رايات المصلحة القومية وحب الوطن، بل شرعت (ولو ضمنياً) في تأليبهم ضد بعضهم بعضاً. يشير إلى ذلك بوضوح تعبير "المواطنون الشرفاء" الذي ظهر في مصر في أعقاب ثورة 25 يناير. والمقصود بهم أولئك الذين يأخذون على عاتقهم مساعدة الأجهزة الأمنية في القبض على المتظاهرين وتسليمهم للشرطة، بدعوى الحفاظ على الأمن وفرض الانضباط. بعبارة أخرى، هم مواطنون مدنيون انتزعوا لأنفسهم بمباركة أجهزة الدولة حق الضبطية القضائية، والقيام بدور الشرطة في مجتمع يضطرم بنير بالتوتر والانفلات والصراع السياسي. 
بالتزامن مع ذلك، يسود بين عموم المصريين تقدير وتمجيد نادران لرجال الأمن، ما يطرح كثيراً من علامات الاستفهام والتعجب. أولها يتأمل في ما تغير منذ يناير 2011م حين بلغ غضب المصريين من الشرطة مبلغاً دفعهم للثورة عليها ومهاجمة مقارها. وثانيها يتعجب من ذلك الإجلال الذي يتزامن مع استمرار زهق الدماء والتعذيب وسائر الانتهاكات. وثالثها يدهش من عدم قدرة المجتمع على غربلة ما يساق إليه من حجج، واستجلاء القيم منها من الرث.    
لقد تفاقم التشوش في خضم الإحساس بوطأة الصراع السياسي عقب عزل الرئيس محمد مرسي، إذ اختلط المعقول باللامعقول، وامتزجت المفاهيم في شكل يتعذر استيعابه، فصارت الهرطقة ديناً والإيمان كفراً. يتداخل في الفضاء العام زحام من الصور والروايات والحجج المباركة لقبضة الأمن الحديدية، لينتج صورة غائمة مموهة تتأرجح بين فضاءات العبث وابتهاجات الوهم وغوايات الأساطير. الأمثلة كثيرة ومتنوعة، ففي أجواء المجتمع الأمني المحمومة وُصفت حكومة رئيس الوزراء السابق حازم الببلاوي مراراً وتكراراً بأنها حكومة "الأيدى المرتعشة"، على رغم قيامها بإصدار الأمر بفض اعتصامات مؤيدي مرسي الذي أسفر في أقل التقديرات عن وفاة أكثر من 600 شخص في يوم واحد، وعلى رغم قيامها أيضاً بإصدار قانون التظاهر المثير للجدل، وإعتبارها جماعة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية استباقاً لحكم القضاء. وعلى إحدى القنوات الفضائية المصرية انبرت مذيعة لتقول بملء الفم أن "الدولة البوليسية القمعية" كانت وستظل ضرورة لمواجهة الإرهاب. فيما قال إعلامي وصحافي ملأت شهرته الأفاق أن "النفاق مطلوب من أجل الوطن"، وقال صحافي آخر أنه يتشرف بكونه عميلاً لأجهزة المخابرات و أمن الدولة.     
تاريخياً، ظلت نظرة المصريين لرجال الشرطة مثقلة بالمشاعر السلبية والضعائن، وفي رواية "بداية ونهاية" للأديب نجيب محفوظ إشارة مستترة إلا ذلك، لكن شيئاً ما تغير في السنوات الأخيرة. لا يمكن إغفال تأثير الإلحاح الإعلامي على ذهنية الشعب، أو استبعاد الخاصرة الرخوة التي ينفذ منها الاستبداد دوماً لتقديس السائد وتسفيه التغيير: الغرائز البدائية، كغواية الأمل في تحسن الأحوال وعصا الخوف من المجهول.  
لتلك الأسباب وجاهتها، لكن الأمر ربما يتعدى ذلك. لقد استفاض المفكر باولو فريري (1921-1997) في كتابه الأشهر "تربية المقهورين" في الحديث عن "التجرد من الإنسانية" الذي يحدث لكل من القاهر والمقهور في ظل استدامة بنية القهر. يقول فريري أن المقهور المغمور في أغلال بيئة قاهرة لا يدرك حقيقة أنه مقهور على رغم بداهتها، وإن أدركها فهو يخشى الحرية لأنه ألف الاضطهاد وتكيف معه، وإن أدرك الحرية فقد يتحول إلى قاهر جديد، لأن ذلك المفهوم المشوه عن جوهر الإنسانية – القائم بالضرورة على وجود ثنائية القاهر والمقهور - ترسخ في أعماق عقله لدرجة يستعصي محوها. من هنا يمكن فهم لماذا يبرر بعضهم التعذيب مثلاً معتبراً إياه من طبائع الأشياء، أو يضمر الكراهية للتغيير (وبالطبع الثورة) ناظراً إليه في شكل لا واع كشر مستطير ينبغي وأده.      
الدول السلطوية ليست في حاجة إلى مواطنين، بل إلى مخبرين، يعاونوها على أداء مهماتها الأمنية، ويغضون الطرف عن انتهاكاتها، أو يبررونها إن لزم الأمر. أما المواطنون فمنقسمون لفئتين أشار إليهما بحذق وبصيرة الطبيب والكاتب الراحل مصطفي محمود (1921-2009) بقوله: هناك من يناضلون من أجل التحرر من العبودية، وهناك من يطالبون بتحسين شروط العبودية.   


د. نايل شامة

* نُشرت هذه المقالة بجريدة الحياة (بتاريخ 16 يونيو 2014).

Wednesday, June 11, 2014

The Dilemmas of Egyptian Foreign Policy


Although Egypt is a political powerhouse in the Middle East, its foreign policy hardly reflects that. Under its longtime president Hosni Mubarak, Egypt receded into a long phase of quietism and withdrawal. Mubarak is gone, but 'Mubarakism without Mubarak' has persisted, even under the short-lived rule of the Islamist president Mohamed Morsi. As soon as he steps forth into the presidency, Egypt's new ruler, Field Marshal Abdel-Fattah Al-Sisi, will find himself on the horns of multiple foreign policy dilemmas. The way he tackles them will shape the substance, orientation and purpose of Egypt's foreign policy in the near future.
1- Resources and Aspirations
Egypt traditionally sees itself as the natural leader of the Arab world. In his manifesto The Philosophy of the Revolution, former Egyptian president Gamal Abdel-Nasser (ruled 1954-1970) rambled on about a leading role in the region that is "wandering aimlessly about seeking an actor to play it." This role, he added, "should at last settle down, weary and worn out, on our frontiers beckoning us to move, to dress up for it and to perform it since there is nobody else who could do so."[i] The foreign policy of Nasser's successor, Anwar Sadat, particularly the go-it-alone peace deal with Israel, led to Egypt's ostracization in the region. But Sadat was confident that Egypt's isolation in its sphere of influence was only temporary, and that Arabs were bound to follow in its footsteps. Although Mubarak was not interested in the flamboyance of leadership, preferring instead to be a distant, bureaucratic president of a status quo state, he still clung to a vital Egyptian involvement in the Palestinian problem.
The recent rise of Al-Sisi in Egyptian politics revived nationalist sentiments and ambitions after decades of dormancy. Fostered by state institutions and the pro-regime mass media, ostensibly as a bulwark against Islamism, these nationalist sentiments bred a wave of great expectations. On Egypt's cafes and television shows, analogies are frequently drawn between Al-Sisi and Nasser, the leader whose reign witnessed the most dynamic and change-oriented Egyptian foreign policy in modern times. Great hopes are pinned on Al-Sisi's leadership. He will be another Nasser, his supporters wish, taking on the mantle of leadership, defying international powers and restoring Egypt's wounded prestige in the world.
But times have massively changed. Capitalizing on political determination and the availability of resources, Nasser could, with relative ease, fund revolutionary movements in Africa, provide support for Arab states against Israel and lead the developing world, under the umbrella of the Non-Aligned Movement, against the plots of superpowers. His electrifying charisma added an element of inspiration and magic to his foreign policy. For more than ten years (1956-1967), the role Nasser had envisaged as a young officer rested indeed on Egypt's shores.  
Egypt's dire economic situation today inhibits its ability to play the same role. Three years of political turmoil took a great toll on its economy, slowing down economic growth and foreign investment flows and reducing tourism and export earnings. In foreign affairs, the economic crisis increased Egypt's vulnerability and deepened its dependence on Gulf states, especially Saudi Arabia, Kuwait and the UAE, who together provided more than $20 billion in various forms of assistance to Egypt since Morsi's ouster.[ii] As a result, Egypt's foreign policy has been increasingly wedded to the interests of Gulf states, with less autonomy and a narrow margin of maneuverability being the outcome.  
The change in Egypt's stance toward the Syrian conflict is proof of this. Morsi had vocally supported the Syrian "revolution." He severed diplomatic ties with Syria's regime during a rally in which hardline Islamists called for "jihad" against Bashar al-Assad. But a few weeks after the coup, Egypt's Foreign Minister Nabil Fahmy announced that Egypt is reevaluating its relationship with Syria, adding that Morsi's decision to cut diplomatic ties with Damascus would be "re-examined."[iii] In the following months, Cairo's policy on Syria came closer to that endorsed by its Gulf allies, indicating a policy that is "shaped by donors."[iv]
Al-Sisi must find a creative answer to this predicament: How to reconcile needed economic aid from donors with an independent foreign policy? Without aid, Egypt's ailing economy will continue to suffer, but for a populist president like Al-Sisi, dependency on - or worse, acquiescence to - the small oil Sheikhdoms will come at a huge cost: diminished popularity and reminiscence of the notorious days of Mubarak, not Nasser.       
2- Authoritarianism and the Outside World
The ouster of Morsi, and the subsequent crackdown on the Muslim Brotherhood (MB), unleashed all the demons of the authoritarian state, which had been dormant since Mubarak's overthrow in 2011. In the name of combating terrorism and restoring the 'prestige' of the state, thousands have been killed and arrested in the span of a few months, an Orwellian protest law was issued and dissent has been quashed using all possible means. Such draconian measures cannot take place in today's globalized, interconnected world, which attaches great importance to liberties and human rights issues, without international ramifications.  
Indeed, widespread human rights abuses in Egypt elicited major responses from various international players. The African Union, for instance, suspended Egypt's membership days after Morsi's removal in July 2013. As a result, Egypt (along with international pariahs Zimbabwe and Sudan) was last January excluded from attending the high-profile US-Africa Leaders Summit, which will take place in Washington next August. Also, a joint declaration was issued last March by 27 member states in the United Nations Human Rights Council, expressing concern over Egypt's excessive use of force against protestors, and asking the Egyptian authorities to hold those responsible for the abuses to account. In the same vein, the outcry of international journalists over the trial of the journalists of Al-Jazeera's Cairo office continues unabated, causing embarrassment for the Egyptian government in major world capitals.  
Al-Sisi will soon be caught between internal and external allies. A large segment of his power base rejects any conciliation with the MB, and advocates continuing – or even escalating – the crackdown on dissidents, Islamists and revolutionary youth alike. Moreover, any attempt to reform state institutions, especially the gigantic security apparatus, will be resisted by a state that has become too old and too corrupt to change its notorious ways. On the other hand, blatant authoritarianism at home will continue to strain Egypt's relations with the outside world, especially the United States and European countries, undermining foreign aid, investment and Egypt's international reputation.
3- Few Allies, Many Antagonists
Egypt has few allies in the region: the Gulf states. With the exception of Qatar, which dances to a different drum, these states have an abundance of petrodollars and harbor an abundance of antipathy towards Islamist movements - the perfect allies of today's Egypt. Conversely, because of their support for the MB, Turkey, Qatar and Hamas are seen in Cairo as barefaced adversaries. Egypt's relations with neighboring Libya and Sudan are cordial, but fraught with tension. The Sudan did not toe the line of Egypt over Ethiopia's Renaissance Dam, which Egypt regards as a menace to its share of Nile water. The inability of Libya's government to curb arms trafficking across the border, and to control the Islamic militias that are hostile to Egypt's regime, and the latter's reluctance to extradite members of Gaddafi's regime who live in Egypt are causes of friction in Egyptian-Libyan ties.[v] Egypt's formal diplomatic relations with Iran have been severed since 1980, and their restoration is nowhere on the horizon.          
Egypt therefore is semi-isolated in the region where it is centered, the Middle East. Proximate states such as Libya, Qatar, Sudan and Hamas – and, in the wider region, Turkey, Iran and Ethiopia – are not allies. They all fall within the scope of hostile, unfriendly or, at best, neutral states. In response to this inimical milieu, the strategy of the post-Morsi regime has rested on escalation. Cairo expelled the Turkish ambassador in November, recalled its ambassador to Doha in January, and an Egyptian court labeled Hamas a terrorist organization in March. Media assaults on Ankara, Doha and Hamas have verged on hysteria, reflecting how distant reconciliation is.     
However, not only cannot a strategy that is premised on confrontation survive, especially for a pivotal country with leadership aspirations, but it could also be very detrimental. For instance, suffocating Hamas for too long might drive its radical elements to forge ties with the Islamist insurgents in Sinai. Also, Egypt will not be able to mediate between the belligerent Palestinian factions, Fateh and Hamas, or between Israel and the Palestinians if it continues to boycott Hamas. Moreover, the legitimacy of Egypt's new president will be undercut if he is seen at home as colluding with Israel against the besieged and poverty-stricken Palestinians. Likewise, a protracted state of tension with two regional powers like Turkey and Iran is neither constructive nor conducive to regional stability.
Which strategic formula will Al-Sisi embrace to confront these threats, break out of this isolation, and restore Egypt's stature in the region? Escalation may undermine Egypt's national security and ignite a new Arab Cold War, to whose ill winds no state would be immune, but inaction could be costly, too. So will Al-Sisi manage to strike a balance between both courses of action, with skill, intellect and prescience?

Foreign policy victories and failures were kingmakers and breakers in Egypt. The nationalization of the Suez Canal Company and the 'Crossing' in 1973 made Nasser and Sadat national heroes. In contrast, the 1967 defeat heralded Nasser's political demise, and Sadat's separate peace with Israel 10 years later precipitated his assassination. Undoubtedly, Al-Sisi will soon be put to serious tests. Will his foreign policy be his crowning glory or his knockout punch?       

Nael M. Shama
* This article appeared first on AhramOnline on June 11, 2014.


[i] Gamal Abdel-Nasser, The Philosophy of the Revolution, Cairo: Information Agency, 1954, p. 68. (in Arabic)
[ii]  "Gulf Aid to Egypt Since 30 June More than $20 Billion: El-Sisi" AhramOnline, 6 May 2014, http://english.ahram.org.eg/NewsContent/1/64/100653/Egypt/Politics-/Gulf-aid-to-Egypt-since--June-more-than--billion-E.aspx.
[iii] "Egypt to Re-evaluate Relations with Syria," Al-Jazeera.com, 21 July 2013, http://www.aljazeera.com/news/middleeast/2013/07/201372013042628686.html.
[iv] Michele Dunne, "Foreign Policy Shaped by Donors," Sada, 3 April 2014, http://carnegieendowment.org/2014/04/03/foreign-policy-shaped-by-donors/h6z0.
[v] Mohamed Elmenshawy, "Bad Neighbor, Good Neighbor: Libya-Egypt Relations," Middle East Institute, 21 March 2014, http://www.mei.edu/content/bad-neighbor-good-neighbor-libya-egypt-relations. 

Wednesday, June 4, 2014

في رحاب الدولة العربية الفاشلة


لا يملك المرء إلا التأمل المشدوه إزاء انتشار من يطلقون على أنفسهم لقب "الدولجية" (نسبة إلى الدولة) في عدد من الدول العربية في الآونة الأخيرة. الدولجية هم أولئك الذين يؤمنون بمؤسسة الدولة، بدورها المهيمن وسلطاتها الواسعة، وهيبتها التي لا ينبغي أن يشوبها شائبة، وقانونها الذي يجب أن يسود على الجميع. الدولة في نظر هؤلاء كيان مرادف للوطن، يرمز له ويلتصق به، حتى لا يكاد يبين الفرق بينهما. ومن ثم فهي كيان مقدس، يسمو فوق مستوى النقد، ويتنحى بعيداً عن مساحات الاختلاف السياسية والأيديولوجية. بالنسبة إلى هؤلاء، فإن منتقدي الدولة إما جهلاء أو عملاء، أما المدافعون عنها فجنود بواسل في معركة مقدسة. تبجيل الدولة هذا ولد بالتبعية ولعاً برجل الدولة القوي الذي سيدحر الغزاة، ويعيد الأمجاد، ويفجر أنهار اللبن والعسل الدافقة.  
بيد أنه يغيب عن هؤلاء أمران أساسيان. أولهما أن مفهوم "الدولة" السياسي مختلف كلية عن معنى الوطن. قالوطن أرض وشعب وحياة وروابط وانتماء، أما الدولة فمحض مؤسسة، قوامها نظام سياسي وجهاز إداري وإطار تشريعي، تحتمل جميعها الصلاح أو السوء، ومن ثم فلا قداسة أو حصانة لها. أما الأمر الثاني والأهم فهو أن الدولة في الوطن العربي لا تستحق مثقال ذرة من تبجيل، إذ ليس في سجلها سوى صفحات متوالية من الإخفاقات والانكسارات وجر أذيال الخيبة. تغير الكثير في العالم منذ مولد الدولة العربية الحديثة في منتصف القرن العشرين. صعدت البشرية إلى الفضاء، وانكشف سر الجينوم البشري، وانتشرت الحاسوبات والهواتف المحمولة، وهرول العالم باتجاه إقامة نظم ديمقراطية تعددية، فيما ظلت الدولة العربية كما هي: كيان متصلب مهتريء، يعيش متخشباً خارج العصر وإن رفع شعاراته، ويعلق فشله على مشجب الآخر، ثم يعتمد على أدوات القهر للحفاظ على وجوده. 
فشلت الدولة بداية في معركة الاقتصاد والتنمية، فاعتمدت اقتصاداتها على الريع والمساعدات الخارجية والخدمات، عوضاً عن الانتاج والتصنيع والابتكار. ورعت تلك الاقتصادات الهشة بنياناً أفعوانياً ضخماً من شبكات الفساد واقتصاد المحاسيب ورأسماليات "تسليم المفتاح" (القائمة على خصخصة المشاريع العامة)، ما أفضى إلى التخلف الاقتصادي، وشيوع الفقر والبطالة، واستدامة الاعتمادية على الخارج. ونظرة سريعة على تقارير التنمية الإنسانية الصادرة عن الأمم المتحدة تشي بقتامة الصورة الكلية، فالناتج المحلي الإجمالي للدول العربية كافة أقل من نظيره في اسبانيا، أما إجمالي الصادرات غير النفطية لكل الدول العربية فأدنى من إجمالي صادرات فنلندا (وهي دولة تعدادها نحو خمسة ملايين نسمة). بغياب التنمية، انتشرت أحزمة الفقر على ضفاف المدن الكبرى – كالقاهرة وبيروت والجزائر – وفي مناطقها المهمشة البعيدة عن اهتمام المركز وخططه وموارده. من أحد تلك المناطق خرج بائع متجول يقاسي شظف العيش وجور السلطة، مشعلاً النار في نفسه ومفجراً انتفاضات الربيع العربي في 2011م.       
فشلت الدولة العربية أيضاً على امتداد المسافة من المحيط إلى الخليج في إفامة نظام سياسي يصون الحريات والحقوق الأساسية، ويحترم الكرامة الإنسانية وتكافؤ الفرص. فصارت إسرائيل تتشدق بأنها "واحة للديمقراطية" في صحراء متخمة بأنظمة سلطوية، لها برلمانات شكلية، وأحزاب ضعيفة، وقوانين صورية، وأبواق زاعقة، والكثير من المعتقلات وقوات مكافحة الشغب. نمت وازدهرت وتمددت في الوطن العربي الدولة السلطوية، ممارسة ومنطقاً وأسلوب حياة. ومن رحمها خرج حكام صاروا في التاريخ الإنساني نماذج في الهوس بالسلطة وجنون العظمة، كالقذافي وصدام حسين وبشار الأسد. ولذلك بزغ مفهوم "الاستثناء العربي" في الدراسات الديمقراطية، محاولاً تفسير لماذا شذت دولة الإقليم عن التيار، وتخلفت عن موجات الديمقراطية العالمية الثلاث.    
ثم فشلت الدولة العربية خارجياً بامتياز، وانكشف وهنها وهوانها أمام تفوق وتنظيم الآخر. تجرعت الدولة مرارة الهزيمة تلو الأخرى أمام إسرائيل (بإستثناء الأداء المميز للجيشين المصري والسوري في حرب أكتوبر، ولحزب الله في 2006م)، وفشلت في حماية أشقائها من الهجمات الإسرائيلية المتتابعة (العراق في 1981م، وتونس في 1985م، ولبنان في 1982م و2006م، وقطاع غزة في كل السنوات). ثم فشلت مجدداً في نصرة الدول العربية في نزاعاتها الحدودية مع الدول غير العربية (كجزر الإمارات الثلاث، ولواء الاسكندرون السورى، وسبتة ومليلية المغربية). انهار مفهوم الأمن القومي العربي على عقبيه، ولم يعد يعني الكثير في وطن عربي تبدلت خرائطه، وتشكلت عبر مسامه طرقاً نفذ منها الجيران وجيران الجيران. بل عجزت الدولة العربية حتى عن إدارة تناقضاتها الداخلية، فتفاقمت الصراعات الإثنية والمذهبية بداخلها، ومشاهد الحرب الأهلية المفزعة في سوريا (ومن قبلها في العراق والسودان ولبنان) ليست في حاجة إلى تذكير. اغتصبت فلسطين، واحتل العراق، وانشطر السودان، وتمزق الصومال، وتفجر لبنان، فيما المدافع ساكنة والميكروفونات هادرة.  
الفشل في مواجهة الآخر على الصعيد الأمني والعسكري صاحبه قصور مطبق في سد الفجوة العلمية والتكنولوجية مع الدول المتقدمة. فهوس الدولة بالسيطرة رافقه إهمال، وأحياناً ازدراء، للعلم، ما أدى لانخفاض مستوى التعليم، وشيوع نمط ثقافي متهافت بائس، يكرس للاستبداد ويكبح الابتكار. وفي عدد براءات الاختراع المسجلة في العشرين سنة الأخيرة من القرن العشرين في الولايات المتحدة خير دليل، ففي مقابل أكثر من 16000 اختراع من كوريا الجنوبية، حظيت مصر مثلاً بسبع وسبعين براءة اختراع فقط. كذلك ففي الوطن العربي ثاني أعلى معدل أمية بين أقاليم العالم الجغرافية (بعد إقليم جنوب الصحراء)، أما الكتب المترجمة إلى العربية في العام الواحد فلا تزيد عن خمس الكتب المترجمة إلى اليونانية (على رغم أن سكان اليونان يجاوزون الأحد عشر مليوناً بقليل). على أغصان شجرة الجهل السامة ولدت طامة التطرف، والتي ما برحت تقوض بنيان الأمة الفكري وسلامها الاجتماعي، وتحول بينها وبين الالتحاق بالعصر.           
فعن أي دولة يتحدث المتعبدون في محراب الدولة؟ عن ذلك الكيان السلطوي المهتريء الذي أضاع الأرض وأورث الفقر ونشر ثقافة الجهل ورسب في المعارك كافة داخلياً وخارجياً؟ أم عن دولة أخرى يتمنونها في مخيلتهم لكن لا دليل البتة على وجودها على أرض الواقع؟ 

د. نايل شامة
* نُشرت هذه المقالة بجريدة الحياة (بتاريخ 1 يونيو 2014).

 

Friday, May 2, 2014

الإرهابيون في مصر بين شيطنة وأنسنة


إنهم يكرهوننا. هكذا ومن دون عناء وجد الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش (وحلفاؤه من غلاة المحافظين الجدد) مخرجاً من عثراته وحماقاته المتتالية. استند بوش إلى تلك الكلمتين، وبسط منهما ستاراً واسعاً ليشرعن حربين سقط فيهما مئات الآلاف من القتلى، وليقوض منظومة الحريات التي قام عليها المجتمع الأمريكي، وليتملص من أي مسئولية أخلاقية أو سياسية. هكذا تكون السياسة أحياناً: باهظة في تكاليفها، وشحيحة في منطقها، وموغلة في تضليلها. لكن لئن لجأ بعض الساسة وأرباب المصالح لتلك المقولات الواهية لتبرير سياسات مدمرة افتقرت لأي غطاء منطقي أو أخلاقي، فما عذر أصحاب العقل أن يمشوا في ركاب أصحاب السلطة وتحت عباءة هذيانها؟ وكيف انزلقت بصيرتهم في متاهات التبسيط المخل ومدارات التعميم والعنصرية؟

فالشاهد أنه في خضم دوامات العنف وحملات الكراهية وانسداد الأفق السياسي الدائرة رحاها في مصر منذ سنوات، وجد كثير من المثقفين المصريين مؤخراً ضالتهم النفسية في منهاج بوش المتهافت، وبخاصة في مواجهة تصاعد ظاهرة الإرهاب. فقد لجأوا إزاء قضية بهذه الدرجة من التعقيد والاشتباك لأبسط مقاربة، تلك التي يعتمد قوامها على شيطنة الآخرين، ونزع الطبيعة الإنسانية عنهم، ولفظهم من ساحة الإسلام والإيمان والوطنية. لذلك كثر في الفضاءين السياسي والإعلامي المصري الإشارة إلى الإرهابيين باعتبارهم "مش بني آدمين" (ليسوا بشراً)، كما دعت أصوات لإبادتهم عن بكرة أبيهم من دون محاكمة، وقام آخرون بتشبيههم بالحيوانات تارة وبالشياطين تارة أخرى.       

خلف انتشار ذلك المنحى أسباب عدة، كلها أكثر التصاقاً بالمصالح عنها بالحقائق. أولها أن تشويه الآخر - في المستوى الأعلى من التحليل - فيه ضمنياً تبرئة للذات، واحلال من أي التزام، وإجهاض لأي مساءلة. إذ تمثل الإدانة العمياء المصحوبة بدفن الرؤوس في الرمال أسهل الطرق لغلق أبواب المناقشة الجادة، التي يستتبعها دوماً طرح أسئلة المسئوليات، وفتح دفاتر الحساب، والتفتيش عما جرى ولماذا جرى. فإذا كان العدو الإرهابي ليس آدمياً، بل وحشاً مفترساً لا رحمة في قلبه ولا أمل في صلاحه، فليس على أي طرف آخر جناح في نشأة الصراع، واستدامته، وتعاظم التكاليف البشرية والمادية الناجمة عنه. فما العمل حقاً إن واجهت الدولة أو المجتمع أفراداً أو جماعات لا تحركها سوى نوازع الشر، ولا تأبه سوى بنشر الدمار وحصد الأرواح؟

وعلى المستوى العملي فإن عودة ألة الدولة السلطوية إلى الدوران بأقصى سرعة عقب عزل مرسي وتصدع تحالف "30 يونيو" اقتضى بناء إطار من الذرائع يبرر التجاوزات ويستر السوءات. ماكينة التبرير شرهة للوقود، وأفضل الوقود هو وسم الآخرين بالشر والإرهاب. في هذا الإطار صدر القرار الإداري باعتبار جماعة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية استباقاً لأحكام القضاء وسلطات التحقيق. المفارقة هنا أن هناك تشابهاً كبيراً بين نمط تفكير من يحاولون استئصال شأفة الإرهاب وبين نمط تفكير الإرهابيين أنفسهم. فكلاهما يتبنى منطقاً مسمطاً يغلفه التعصب، والسطحية، والوقوع في فخ الثنائيات (كافر - مسلم) أو(إرهابي قاتل - بريء ناصع)، والنزعة إلى تقسيم الجميع إلى حلفاء أو أعداء (تكراراً لمقولة بوش الأثيرة: من ليس معنا فهو ضدنا).     

بديهياً، حين لا يكون هناك أي تمعن في دور الظروف المجتمعية أو السياسات الحكومية أو العوامل النفسية في خلق البيئة التي تشجع على استخدام العنف، تلقى المسئولية برمتها على الإرهابيين. وينصب التركيز كله على أنهم بطبيعتهم أشرار، مارقون، كارهون للحياة وللآخرين، بل ولأنفسهم. لكن ذلك ليس صحيحاً، فالإرهابيين ليسوا حيواناتٍ أو شياطين، بل بشر مثلنا، وإن انحرفت بوصلتهم، وضل طريقهم، ثم أن هذا الانحراف البغيض ليسوا هم وحدهم بالضرورة المسئولين عنه. إذ لا يولد الإرهابي أو يعيش في فراغ، بل يتفاعل مع واقع محيط، يوفر له إما المحفزات أو المثبطات لسلوكه العدواني. وحين يتسابق من بيدهم الأمر في توفير محفزات الفعل الإرهابي، ويتوانون عن تقديم مثبطاته، فإنهم يصبحون بلا ريب شركاء في المسئولية.

يقول الفيلسوف البريطاني تيري ايجلتون أن وصف العوام لفعل ما بأنه "شرير" معناه بالتبعية أنه "خارج حدود الفهم"، فهو شيء في ذاته، لا سياق له، ولا باعث عليه، ولا أسباب تفسره، ولذلك انتشر على نطاق واسع في مستنقعات السياسة الآسنة. إلا أن ثمة نظرة في الدراسات الأكاديمية لظاهرة الإرهاب أكثر شمولاً، وأقل تعصباً، وأضعف ارتباطاً بالخطاب السياسي والأيديولوجي. هذه النظرة تضع المشكلة داخل إطارها التاريخي والإنساني والاجتماعي، موقنة أن إماطة اللثام عن أسباب الإرهاب يتطلب أكثر من مجرد الإدانة والعقاب. فمثلاً في كتاب عالم السياسة الشهير بول ويلكنسون عن الحركات الاجتماعية تعريف لهذه الحركات لا يجعل من استخدامها للعنف مطية لاستبعادها من مظلة "الكينونة الاجتماعية". كذلك أبدى كثير من الباحثين (مثل إدوارد سعيد ونعوم تشومسكي وريتشارد فولك) تحفظات عديدة على استخدام تعبير "الإرهاب" الذي أسيء استخدامه ففقد معناه، وفضل آخرون استبداله بمصطلح "العنف السياسي".     

أنسنة الإرهاب لا تعفي بكل تأكيد من العقاب اللازم والعادل، لكنها تقر بأن كلاً من الجريمة والعقاب المترتب عليها إنسانيان في المقام الأول. هذا الإطار الإنساني يمثل في جوهره دعوة للفهم، وللإحاطة بطبيعة المشكلة، وأسباب نموها وتفاقمها، وسبل حلها. فالمؤرخون الباحثون في أسباب صعود هتلر - كما يشرح ايجلتون - لا يفعلون ذلك من أجل تبييض صفحته أو تبرئة ذمته، بل بغية الفهم والإدراك. وفي مصر المثخنة اليوم بالجراح لا سبيل إلى الحل إلا بالفهم، الذي يستدعي بالضرورة أنسنة الظاهرة، والذي بدوره يتطلب قدراً كبيراً من النضج والشجاعة والتجرد.    

***

أمضى المثقفون المصريون عقوداً يشرحون أن العمليات الإرهابية التي لجأ إليها بعض الفلسطينيون في غمرة يأسهم ولدت من رحم مأساتهم الطويلة: ضياع الأرض، وذل الاحتلال، وكبد المعاناة. ثم صمت أغلبهم عن ذلك المنطق حين ووجهت بلادهم بالإرهاب الداخلي، مفضلين الحل الأسهل، وهو صب اللعنات وإطلاق دعوات الانتقام. ففي ذلك درء لفريضة التفكير (وربما إراحة لضمائرهم المتعبة)، وتبرير لسياسات يصعب الدفاع عنها، وتحريض للآخرين على خوض معارك الجهاد المقدس، وإجهاض لأي أصوات تبغى الفهم وتسعى لنزع فتيل الحرب.  

الشيطنة سلاح ذو حدين. فمن زرع الشوك حصد الشوك، ومن بنى صروحاً من الهراء اليوم، تهاوت فوق رأسه في الغد، وكما يقول نيتشه: حين تحدق طويلاً في الهاوية، فإن الهاوية تحدق فيك هى الأخرى.         

 

د. نايل شامة

* نُشرت هذه المقالة بجريدة الحياة (بتاريخ 29 ابريل 2014).