Saturday, October 20, 2007

لماذا تخلفت مصر وتقدمت اليابان؟

تأخر الأمة العربية عن ركب العصر، وطول انتظار شعوبها للنهضة التي لم تأت، في الوقت الذي قطعت فيه أمماً عديدة – شرقاً وغرباً – خطوات حثيثة نحو التقدم والرقي، مسألة ينبغي أن تكون في صدارة اهتمام مثقفيها، ولذلك فقد أصاب الكاتب غازي التوبة حين جعل من مقارنة مشروعي النهضة المصرية واليابانية موضوعاً لمقاله المنشور بجريدة الحياة (25 مارس) بعنوان "قراءة في نهضتي مصر واليابان في القرن التاسع عشر".

رصد الكاتب الخطوات التي اتخذها كل من محمد علي في مصر والإمبراطور مايجي في اليابان على طريق تحديث بلديهما، طارحاً تساؤلاً مهماً: "لماذا حدثت نهضة في اليابان وتعثرت في مصر؟ لماذا كانت النتيجتان مختلفتين؟" وكانت إجابته أن النهضة تقوم بعاملين أساسين: رؤية فكرية، وإجراءات عملية. ولما كانت تجربة محمد على قد افتقدت للرؤية الفكرية، فقد تعثر مشروعه النهضوي، وانزلق إلى غياهب التغريب في عهد حفيده الخديوي إسماعيل، الذي خسرت مصرعلى إثره استقلالها السياسي، ليُطوى المشروع في أدراج النسيان للأبد.

لقد ذكر المفكرون أسباباً عدة يمكن أن تُطرح كمكمل لأطروحات التوبة. قبل الخوض في تلك الأسباب، لعل من المناسب الإشارة إلى أن محاولات التحديث في كلاً من مصر واليابان قد تزامنت بالفعل، بل إن عدداً من الحقائق السياسية والمؤشرات الإقتصادية تظهر أن مصر كانت أفضل حالاً من اليابان في القرن التاسع عشر، وحتى بدايات القرن العشرين، وبالتالي أكثر تأهيلاً لقيام نهضة حقيقية. ففي عام 1913م مثلاً، كان نصيب الفرد في مصر من إجمالي الناتج المحلي أعلى من نظيره في اليابان، كما كان نصيب المواطن المصري من التجارة الخارجية لبلده ضعف نصيب المواطن الياباني. ثم أن شبكة المواصلات المصرية كانت أكثر تطوراً من نظيرتها اليابانية، فالسكك الحديدية كانت أكثر اتساعاً وشمولاً، والمجاري المائية – بفضل نهر النيل – وصلت جميع سكان القطر المصري تقريباً.

شهدت نفس الفترة فائضاً كبيراً في الإنتاج الزراعي أيضاً. فقد زاد معدل إنتاجية الفدان في الفترة من 1821م وحتى نهاية القرن أكثر من إثني عشر ضعفاً، فيما عانى اليابانيون من ندرة الموارد، وقسوة الطبيعة. كذلك كانت مصر في العام 1800م مجتمعاً حضرياً بامتياز، فمجموع سكان المدن التي يزيد عدد سكانها عن 5000 نسمة وصل إلى 150000 نسمة. والمعروف أن نجاح التحديث يعتمد على وجود قاعدة حضرية كبيرة. ولا ينبغي أن يغيب عن بالنا في هذا الإطار تمتع مصر بسلطة مركزية قوية، وتقاليد بيروقراطية راسخة منذ آلاف السنين، وهو بلا جدال شرط جوهري لنجاح أي مشروع تحديثي طموح.

لماذا فشل المصريون إذن فيما نجح فيه اليابانيون؟ الواقع أن عدة عوامل تضافرت لتسهم في قصة النجاح اليابانية، ولتخصم من رصيد مصر، وحظوظها في النجاح:
أولاً، موقع مصر الجغرافي المتميز في قلب العالم القديم كان وبالاً عليها، إذ تعرضت بسببه إلى موجات لا تنقطع من التدخل الأجنبي، بينما كان موقع اليابان في طرف الكرة الأرضية عاملاً مساعداً لها على إنجاز نهضتها في هدوء. لقد عاشت اليابان فترة امتدت لثلاثة قرون في سلام، ولذلك انخفض فيها معدل الإنفاق على التسليح، بينما اضطرت مصر تحت قيادة محمد على والخديوي إسماعيل إلى تخصيص ميزانيات ضخمة للإنفاق العسكري، جاءت دون شك على حساب عملية التنمية.

ثانياً، كانت معدلات التنمية البشرية في اليابان مرتفعة بشكل لافت في القرنين التاسع عشر وأوائل القرن العشرين. ففي عام 1907م، تجاوزت نسبة انخراط الأطفال في المرحلة الابتدائية 97%. في المقابل، وصلت نسبة الأمية في مصر في نفس العام إلى 93%. وتشير الأرقام إلى أن جميع مؤشرات الصحة العامة كمعدلات الولادة والوفيات كانت إيجابية للغاية، بالقياس للمعدلات العالمية وقتها. ويُلاحظ أن عدد سكان اليابان ظل ثابتاً عند حدود الثلاثين مليوناً لمدة تربو على المائة وخمسين عاماً، فيما شهدت مصر انفجاراً سكانياً أثر بضراوة على جهود التنمية. شهدت مسيرة التنمية أيضاً حضوراً قوياً للمرأة اليابانية، حتى أن عدد النساء العاملات في المصانع فاق عدد الرجال بحلول العقد الأخير من القرن التاسع عشر، أما حال المرأة في مصر وقتها – بل وحتى الآن – فلا يحتاج إلى تذكير.

العامل الثالث يرتبط باهتمامات الطلبة اليابانيين الذين ركزوا - كما أشار أستاذ الاقتصاد الراحل تشارلز عيسوي في أحد أبحاثه - على دراسة العلوم والرياضيات والفيزياء، فيما فضل أغلبية الدارسين المصريين دراسة الآداب والقانون. وبديهي أن الفجوة التكنولوجية الحالية مدينة في جزء غير صغير لذلك التوجه المبكر، والذي استغلته الحكومات اليابانية المتعاقبة لبناء قاعدة علمية، أدهشت العالم المتقدم نفسه.

إضافة إلى ذلك، تمتعت اليابان بدرجة عالية من التجانس الاجتماعي، فبفعل توحد اللغة والدين والعادات والنسق القيمي، انصهر اليابانيون في بوتقة واحدة، تندر فيها الشقوق والشروخ. ويروي التاريخ قصصاً كثيرة لبسالة مقاتلي الساموراي والكاميكازي، الذين ضحوا بأنفسهم من أجل رفعة مجتمعاتهم. ولعل نفس تلك الروح هي التي ساعدتهم على السمو فوق هزيمة الحرب العالمية الثانية المهينة، ومآسي هيروشيما وناجازاكي المريرة، لبناء بلادهم من جديد.

ليس كل الماضي تاريخاً، فسجلات كتب التاريخ لا تحتفظ إلا بالوقائع التي تستحق التسجيل، وأهم ما يُسجل في واقع الأمر هو ما يًمكن أن يفيد البشرية في حاضرها ومستقبلها. وفي العالم العربي اليوم، حيث يتزاوج الاستبداد والفساد بلا شرعية، فيما تنخفض معدلات التنمية البشرية إلى الحضيض، وترزح الشعوب تحت وطأة الفقر والجهل والمرض، نحتاج حقاً أن نعيد النظر في قصة النجاح اليابانية، لعلها تضيء لنا الطريق فيما ينبغي عمله، حتى نستعيد في القرن الحادي والعشرين ما أضعناه في القرنين التاسع عشر والعشرين.

نايل محمد شامة


نُشرت هذه المقالة في جريدة الحياة اللندنية (بتاريخ 5 أبريل 2007م).